Open toolbar

رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان يشارك في مراسم وضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول بجوار جدار الكرملين في موسكو، روسيا- 24 فبراير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
إسلام أباد –

قرر رئيس البرلمان الباكستاني أسد قيصر، الجمعة، تأجيل اقتراح بسحب الثقة من رئيس الوزراء عمران خان، ما أثار اتهامات من جانب المعارضة بأنه يكسب الوقت كي يتمكن لاعب الكريكيت السابق من حشد التأييد له بعد سلسلة انشقاقات بين أعضاء حزبه.

وسيُطرح اقتراح سحب الثقة، الاثنين، وسيخضع للنقاش 7 أيام قبل إجراء التصويت الفعلي عليه.

وتأتي الأزمة السياسية في وقت تواجه فيه باكستان أزمة اقتصادية متكررة، وتعوّل حكومة خان على صندوق النقد الدولي لإصدار الشريحة التالية من حزمة إنقاذ قيمتها 6 مليارات دولار لدعم احتياطيات العملات الأجنبية المتناقصة.

وتولى خان، وهو قائد سابق لمنتخب الكريكيت الوطني الباكستاني، السلطة في 2018 بعد أن فقد زعيما الحزبين الرئيسيين في البلاد مصداقيتهما وسط اتهامات بالفساد.

الجيش على الحياد

ويقول محللون سياسيون إن جيش البلاد القوي ساعد خان في الصعود إلى السلطة وإن قادة الجيش يشعرون الآن بالإحباط إزاء أسلوب قيادته للبلاد، وينفي خان أنه تلقى دعماً من الجيش.

وقال الجيش إنه سيبقى على الحياد خلال أحدث صراع على السلطة، تاركاً تحديد مصير خان للأحزاب السياسية.

وهاجم زعيم المعارضة شهباز شريف، والذي ينتمي للرابطة الإسلامية الباكستانية (نواز)، رئيس مجلس النواب أسد قيصر، لقراره بتأجيل إجراءات سحب الثقة إلى ما بعد عطلة نهاية الأسبوع.

وقال في مؤتمر صحافي، الجمعة: "نحتج بشدة على ذلك".

ووصف زعيم حزب الشعب الباكستاني المنافس، بيلاوال بوتو زرداري، رئيس مجلس النواب بأنه أشبه "بالخادم الشخصي" لرئيس الوزراء.

تقليد برلماني

من جانبه، قال رئيس المجلس في بث مباشر، إنه أرجأ الإجراءات عملاً بتقليد معمول به منذ وقت طويل ويقضي بالامتناع عن ممارسة العمل البرلماني في اليوم الأول من جلسة انعقدت بعد قليل من وفاة أحد النواب.

انشقاق

وانشق أكثر من 20 نائباً عن خان في الأسابيع الأخيرة ما يجعله عاجزاً عن بلوغ الحد الأدنى من المقاعد الذي يوفر له أغلبية بسيطة في البرلمان وهو 172 مقعداً.

ويتوقع محللون سياسيون أن يستغل أنصاره عطلة الأسبوع لاستعادة تأييد بعض المنشقين.

من ناحية أخرى، لم يُجر صندوق النقد الدولي بعد مراجعة كانت مقررة هذا الأسبوع، في حين تستمر الضغوط على الروبية الباكستانية في ظل حالة الضبابية السياسية، كما انخفضت احتياطيات البنك المركزي من العملات الأجنبية إلى 14.9 مليار دولار حتى 18 مارس.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.