بعد تأجيل 66 عاماً.. رواية جديدة لسيمون دي بوفوار
العودة العودة
شارك القصة

بعد تأجيل 66 عاماً.. رواية جديدة لسيمون دي بوفوار

الكاتبة الفرنسية سيمون دي بوفوار عام 1975 - AFP

شارك القصة
دبي-

بعد 66 عاماً من التأجيل، صدرت رواية "لا يمكن فصلهما - Les inséparables" للكاتبة الفرنسية سيمون دي بوفوار، التي توفيت عام 1986.

تساعد الرواية التي يعود تاريخ كتابتها إلى عام 1954، على فهم التوجه الفكري للمؤلفة صاحبة كتاب "الجنس الآخر"، والذي يعتبر أحد النصوص التأسيسية للنسوية المعاصرة.

وتتناول في طياتها علاقة الكاتبة بالحرب العالمية الأولى و"الصداقة المأساوية" مع إليزابيث لاكوين، الملقبة بـ"زازا"، التي توفيت وهي في عمر الـ 21 عاماً بالتهاب في الدماغ.

صدرت الرواية عن دور "ليرن" الفرنسية و"فينتاج" البريطانية و"إكو" الأميركية، وقد حررت النسخة الأصل، شارلوت نايت، أحد أهم الأسماء في التحرير الأدبي، والتي وصفتها بأنها "رواية مؤثرة عن الصداقة الأنثوية".

الرواية تتناول أيضاً علاقة سيمون دي بوفوار بالفيلسوف الفرنسي "موريس ميرلو-بونتي" الذي كانت تحبه صديقتها "زازا"، والذي انقطع في فترة كتابة الرواية عن صديقه في الدراسة "جان-بول سارتر" بسبب خلاف أيديولوجي. ويعتقد البعض أن هذا الأمر أحد دوافع المؤلفة لعدم نشر الكتاب.

من جهته، قال كتب الفيلسوف الإسباني "بول ب. برسيادو" في صحيفة "ليبراسيون"، إن سارتر نصح سيمون بعدم نشر الرواية لأنها "قليلة الفائدة". 

وكانت دي بوفوار قد أتت على ذكر الرواية في مذكراتها، وقالت إنها عندما عرضتها على جان بول سارتر، لم يشجعها على نشرها، مبيّنة أنها كانت متفقة معه، إذ شعرت أن القصة لم يكن لها ضرورة وستفشل في جذب اهتمام القارئ.

وأكدت ابنة المؤلفة سيلفي لابون دي بوفوار في مقدمة الرواية، أن والدتها قررت من تلقاء نفسها التخلي عن نشر الكتاب "بعد محاولات فاشلة لكتابة نص ترضى عنه".

وتوفيت الكاتبة الفرنسية سيمون دي بوفوار بعد معاناة مع الالتهاب الرئوي في 14 أبريل 1986 عن عمر يناهز 87 عاماً، ودفنت بجوار سارتر في باريس.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.