Open toolbar

المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) جون كيربي في إفادة صحفية بمقر الوزارة في فيرجينيا بالولايات المتحدة- 2 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، الجمعة، تقديم معلومات استخباراتية تتيح للقوات الأوكرانية استهداف كبار الضباط الروس بالقرب من الجبهة، وذلك خلافاً لما زعمتهُ صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

وأكد المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي، أن الولايات المتحدة تُرسل إلى كييف معلومات استخباريّة "لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن بلادهم"، لكنه أضاف "لا نقدم معلومات عن أماكن وجود كبار القادة العسكريين في ساحة المعركة، ولا نشارك في قرارات الاستهداف التي يتخذها الجيش الأوكراني". 

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" نقلت، الأربعاء، عن مصادر لم تُسمّها داخل الاستخبارات الأميركية، أن المعلومات، التي تقدمها الولايات المتحدة للجيش الأوكراني أتاحت استهداف الكثير من الجنرالات الروس قرب الجبهة.

ونقلت الصحيفة عن عدد من كبار المسؤولين الأميركيين أن من بين الجنرالات الروس الذين قضوا بأيدي القوات الأوكرانية، تم استهداف "الكثير" منهم بمساعدة الاستخبارات الأميركية.

وكان مجلس الأمن القومي الأميركي وصف في وقت سابق الادعاء بأن الولايات المتحدة تساعد أوكرانيا في قتل جنرالات روس بأنه "غير مسؤول". 

وقالت المتحدثة باسم المجلس أدريان واتسون، لوكالة "فرانس برس" في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن "الولايات المتحدة تقدم معلومات استخبارية عن ساحة المعركة لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن بلادهم"، غير أنها أضافت "لا نقدم معلومات بقصد قتل جنرالات روس".

وكتبت "نيويورك تايمز" أن الجهود الاستخبارية التي تبذلها واشنطن لمساعدة أوكرانيا في المعارك، ركزت بشكل خاص على "تحديد المواقع وتفاصيل أخرى تتعلّق بالمقرات المتحركة للجيش الروسي والتي تتنقل بانتظام". 

والاثنين، أفاد البنتاجون رسمياً بأن رئيس الأركان الروسي فاليري جيراسيموف كان موجوداً "لأيام عدة"، الأسبوع الماضي، على خطّ الجبهة في دونباس بشرق أوكرانيا، لكن البنتاجون لم يؤكد شائعات تتعلق بإصابة جيراسيموف.

من جهتها، قالت قناة "إن بي سي" الأميركيّة، الخميس، إن معلومات قدمتها الولايات المتحدة ساعدت أوكرانيا على إغراق الطراد الروسي موسكفا.

ونقلت القناة عن مسؤولين، لم تُسمهم، أن القوات الأوكرانية طلبت من الأميركيين معلومات تتعلق بسفينة تُبحر في البحر الأسود، وأنه بعد ذلك تعرف الأميركيون إلى السفينة على أنها موسكفا وحدّدوا موقعها.

وتؤكد روسيا أن سفينة القيادة البحريّة هذه، التابعة لأسطول البحر الأسود، غرقت إثر حريق ناجم من انفجار ذخائر، في حين تقول أوكرانيا من جهتها إنها أغرقتها بضربات صاروخية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.