Open toolbar

وزير الخزانة البريطاني السابق ريشي سوناك، ووزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس المرشحان النهائيان لرئاسة وزراء بريطانيا عن حزب المحافظين خلال جلسة بمجلس العموم البريطاني - 21 أكتوبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

أسفرت الجولة الأخيرة من تصويت نواب حزب المحافظين البريطاني الحاكم، عن إعلان وزير الخزانة السابق ريشي سوناك ووزيرة الخارجية الحالية ليز تروس، كمرشحين نهائيين سيختار أعضاء حزب المحافظين زعيماً للحزب ورئيساً للوزراء من بينهما.

وحصل سوناك في الجولة الأخيرة التي جرت الأربعاء، على 137 صوتاً فيما حصلت ليز تروس على 113 صوتاً، بينما حصلت وزيرة الدفاع السابقة بيني موردانت على 105 أصوات، ما أدى إلى استبعادها من السباق.

وكانت هذه الجولة، الخامسة والأخيرة من جولات التصويت الإقصائي، واقتصر التصويت على المرشحين في جولات الإقصاء هذه على نواب الحزب في مجلس العموم.

وسيؤول الأمر الآن إلى أعضاء حزب المحافظين والذين يبلغ عددهم نحو 200 ألف عضو، ليصوتوا على اختيار الزعيم المقبل للحزب ورئيس الوزراء في أغسطس، على أن يتم إعلان الفائز بالتصويت في 5 سبتمبر.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون  استقالته مطلع الشهر الجاري، بعد ضغوط وتمرد داخل الحزب بالإضافة إلى موجة استقالات شهدتها حكومته شملت "وزراء حكومة" و"وزراء دولة" بلغت نحو  60 استقالة احتجاجاً على ما يسمى "فضيحة الحفلات"، وكذلك إرساله أعضاء حكومته لنفي علمه باتهامات بالتحرش الجنسي وجهت لمسؤول مقرب منه، قبل أن يقر بعدها بغير ذلك.

وداع لجونسون في "العموم"

وحضر جونسون الأربعاء، آخر جلسة "أسئلة رئيس الوزراء" بمجلس العموم، ونصح خلفه بـ3 أمور، هي: "ابق قريباً من الأميركيين، دافع عن أوكرانيا، ودافع عن الحرية والديمقراطية في كل مكان".

واختتم جونسون كلمته بتعبير إسباني هو "Hasta la Vista" ويعني وداعاً قبل أن يضيف إليها كلمة Baby، أي "وداعاً يا حبيبتي".

ووجه جونسون الشكر لأعضاء مجلس العموم من حزبه والمعارضه. وذكر بإنجازاته قائلاً: "المهمة أكملت إلى حد كبير".

وأضاف: "نعم، السنوات الأخيرة الماضية كانت أعظم امتياز لي في حياتي. وهو صحيح أنني ساعدت في الحصول على أكبر أغلبية لحزب المحافظين في 40 عاماً، وإعادة تعيين ضخمة لسياسات المملكة المتحدة".

وتابع: "لقد ساعدت في إخراج هذا البلد من الجائحة وساعدنا بلداً آخر (أوكرانيا) ضد البربرية".

ووقف أعضاء مجلس العموم تصفيقاً لجونسون عدا سلفه، رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي، التي ظلت جالسة في مقعدها ولم تقف لتحية جونسون في آخر جلسة له قبل العطلة الصيفية لمجلس العموم.

وفي ما اعتبرته وسائل إعلام بريطانية انتقاداً مبطناً لوزير الخزانة المرشح لخلافته ريشي سوناك، قال جونسون في ختام جلسته الأخيرة بمجلس العموم: "أنا أحب وزارة الخزانة، لكن لا تصدقوا الخزانة دوماً، لو استمعنا لهم ما كان لنبني الـM25 (طريق سريع حول لندن) أو نفق القنال". 

سوناك يخسر رغم الفوز

وأظهر استطلاع لموقع Yougov الثلاثاء، أن وزير الخزانة السابق ذا الأصول الهندية ريشي سوناك قد يخسر السباق على زعامة الحزب ورئاسة الوزراء في تصويت أعضاء الحزب، رغم تصدره جولات التصويت الخمس.

وأظهر الاستطلاع أن سوناك قد يخسر أمام ليز تروس بفارق كبير 53% من الأصوات لتروس و35% لسوناك، كما بين الاستطلاع خسارته أمام موردونت قبل استبعادها الأربعاء بعد حلولها في المركز الثالث.

وقالت مراسلة شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إنه بينما يفضل أعضاء مجلس النواب من حزب المحافظين سوناك، إلا أن الحال قد لا يكون كذلك مع قاعدة حزب المحافظين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.