Open toolbar

روبل روسي واحد بجانب ورقة نقدية من الدولار الأميركي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو-

أعلنت روسيا الجمعة، أنها سددت ديوناً لها بالدولار، في وقت تواجه البلاد عقوبات غربية بسبب غزوها أوكرانيا أثارت مخاوف من احتمال تخلّف موسكو عن السداد.

وقالت وزارة المالية الروسية في بيان إنها سددت مدفوعات بالقسائم بقيمة إجمالية تصل إلى 650 مليون دولار على سنديْن يستحقان في عامي 2022 و2042 "بعملة إصدار سندات اليوروبوندز، أي الدولار الأميركي".

وحاولت موسكو مطلع أبريل أن تسدد بالروبل ديوناً بالدولار، إذ لم تعد وزارة الخزانة الأميركية تسمح لها بتسوية هذه الديون بواسطة مبالغ بالدولار مُجمدة في المصارف الأميركية. 

وخفضت وكالة التصنيف المالي "إس إند بي غلوبال رايتينغز" (S&P Global Ratings) تصنيف روسيا على صعيد المدفوعات بالعملات الأجنبية إلى مستوى "التخلف عن السداد الانتقائي"، غير أن الروبل يحافظ على مستوى مرتفع بعد أن تراجع في مرحلة أولى.

وأشارت "إس إند بي غلوبال رايتينغز" إلى أنها أوقفت تصنيفها لروسيا، مثلما فعلت وكالتا "فيتش رايتينغز" Fitch Ratings و"موديز" Moody's.

وصرحت حاكمة المصرف المركزي الروسي إيليفرا نابيولينا الجمعة للصحافيين: "لا يمكننا الحديث عن تخلّف عن السداد"، معترفةً بأن موسكو تواجه "صعوبات في المدفوعات".

وآخر مرة تخلفت فيها روسيا عن سداد ديونها بالعملة الأجنبية كانت عام 1918، عندما رفض زعيم الثورة البلشفية فلاديمير لينين الاعتراف بالالتزامات المترتبة على نظام القيصر المخلوع.

كما تخلفت الحكومة الروسية عن سداد ديون محلية بالروبل عام 1998 في غمرة الأزمة المالية العالمية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.