Open toolbar

نظام القبة الحديدية الإسرائيلي يعترض صواريخ أطلقت من قطاع غزة- 21 أبريل 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القدس/ دبي-

قصفت طائرات الجيش الإسرائيلي، الخميس، موقعاً لكتائب القسام الذراع العسكري لحركة "حماس"، غرب مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، وفقاً لشهود عيان، وأفاد مصدر أمني في غزة "الشرق" بوقوع أضرار دون إصابات.

وذكرت القناة 12 بالتليفزيون الإسرائيلي أن 7 صواريخ أطلقت بعد ذلك من قطاع غزة باتجاه سديروت مجدداً، فيما قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية المضادة للصواريخ اعترضت 4 قذائف صاروخية أطلقت من غزة نحو إسرائيل.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، بأن زوارق حربية إسرائيلية أطلقت قذائف مدفعية تجاه بحر شمال غزة صباح الخميس.

وذكرت الوكالة أن جنوداً إسرائيليين في زوارق حربية أطلقوا قذائف عدّة صوب شاطئ بحر السودانية شمال غرب غزة، مضيفة أنه لم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات.

اقتحام الأقصى

وفي القدس، أفادت وسائل إعلام فلسطينية باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلية باحات المسجد الأقصى صباح الخميس، لإبعاد المصلين والمعتكفين عن مسار اقتحامات المستوطنين، لليوم الخامس.

وأطلقت القوات الإسرائيلية قنابل الغاز المسيّل للدموع داخل المصلى القبلي، مما أدّى إلى وقوع إصابات بالاختناق بين المصلين والمعتكفين.

وأخلت الشرطة الإسرائيلية الساحات من المصلين وحجزت المتواجدين في المصلى القبلي ومصلى قبة الصخرة ما أدّى الى اندلاع مواجهات بين الطرفين.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان اعتقال 7 شبان فلسطينيين تتهم بـ"رشق (قواتها) بالحجارة". 

وتزايد التصعيد في الأيام الأخيرة بعد إعلان منظمات دينية يهودية متطرفة نيتها إقامة طقوس دينية في باحات المسجد الأقصى خلال عيد الفصح الذي يتزامن هذا العام مع شهر رمضان.

بيان إسرائيلي

وأعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان، أنه قصف أهدافاً عسكرية لحركة حماس في وسط وجنوب قطاع غزة، رداً على صاروخ أطلق من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وأوضحت الشرطة الإسرائيلية أن المقذوف سقط في حقل بسديروت الإسرائيلية من دون أن يسفر عن إصابات.

وكتب أفيخاي أدرعي على تويتر، أن مقاتلات حربية إسرائيلية شنّت غارات على موقع عسكري ومدخل نفق يؤدي إلى مبنى مركزي تحت الأرض، "يحوي على مواد خام كيمائية تستخدم في تصنيع محركات صاروخية".

وأضاف: "تشكل الغارة ضربة ملموسة لعملية إنتاج القذائف الصاروخية في قطاع غزة".

وقال مصدر أمني لوكالة "فرانس برس"، إن "طيران الاحتلال قصف بـ12 صاروخاً موقعاً تابعاً لكتائب القسام، الذراع العسكري لحماس، أسفر عن وقوع أضرار دون إصابات".

وأوضح المصدر ذاته أن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف موقعاً آخر للحركة في حي الزيتون (جنوب شرق مدينة غزة) ما أوقع أضراراً كبيرة، دون إصابات أيضاً.

ونقلت "فرانس برس" عن مصدر بكتائب القسام قوله إن "دفاعاتنا أطلقت عدة صواريخ أرض-جو باتجاه طائرات العدو المغيرة ما أجبرها على مغادرة سماء القطاع". 

وذكرت "وفا"، أن "طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنّت غارات على مخيم البريج وسط قطاع غزة، واستهدفت بعدّة صواريخ موقعاً عند مدخل المخيم، ما أدّى إلى أضرار مادية جسيمة بداخله، وفي بعض منازل وممتلكات الفلسطينيين القريبة دون أن يسجل إصابات".

كما تعرضت 3 نقاط مراقبة أمنية لحركة "حماس" قرب الحدود الشرقية لمخيم البريج لإطلاق نار من رشاشات ثقيلة من دبابات إسرائيلية.

تحذير أميركي

من جانبها، دعت السفارة الأميركية في إسرائيل مواطنيها إلى توخي اليقظة، في ظل الأحداث الأمنية، التي تطرأ فجأة محذرة من الوضع الأمني، الذي وصفته بأنه "معقد".

وأشارت السفارة إلى أن الوضع الأمني "يمكن أن يتغير سريعاً وفقاً للموقف السياسي والأحداث الأخيرة".

وقالت السفارة، في بيان، إنه لا يمكن لموظفي الحكومة الأميركية وأفراد أسرهم دخول البلدة القديمة في القدس بعد حلول الظلام بسبب مشاكل أمنية محتملة مرتبطة بعطلة الفصح والهجمات الأخيرة، إضافة لكون المنطقة كانت موقع اشتباكات متكررة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.