Open toolbar

ملك المغرب محمد السادس خلال خطاب للأمة - 08 أكتوبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

يستعد ملك المغرب محمد السادس للمشاركة في القمة العربية المقرر عقدها في الجزائر مطلع نوفمبر المقبل، وذلك وسط تصاعد الخلافات بين البلدين في الأشهر الأخيرة، ما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية.

وقالت مصادر دبلوماسية رفيعة لـ"الشرق الأوسط" إن السلطات المغربية "أجرت اتصالات مع دول الخليج لإبلاغها بمشاركة الملك شخصياً في قمة الجزائر العربية".

وأضافت أن "المغرب عمل بتشجيع من حلفائه الخليجيين على المشاركة على أعلى مستوى في هذا الحدث من أجل ضمان نجاحه".

بدورها، أفادت صحيفة "جون أفريك"، نقلاً عن مصادر مطلعة لم تسمها، بأن ملك المغرب يستعد لحضور القمة العربية المقررة يومي 1 و2 نوفمبر بالعاصمة الجزائرية، مشيرةً إلى أن السلطات المغربية أبلغت كذلك دول الخليج بمشاركة ملك المغرب "شخصياً".

ومن المترقب أن يزور وزير العدل الجزائري عبد الرشيد طبي المغرب حاملاً دعوة من الجزائر لحضور القمة العربية المقبلة.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان، الأربعاء الماضي، إن السلطات الجزائرية قررت إيفاد عدد من المبعوثين إلى العواصم العربية، في إطار التحضير للقمة العربية المقبلة، مشيرة إلى الرسالة التي سيحملها المبعوث الجزائري.

وشارك ملك المغرب محمد السادس في القمة العربية التي احتضنتها الجزائر في عام 2005، وكانت آخر قمة عربية يحضرها ملك المغرب شخصياً.

ومنذ أغسطس 2021، لا توجد علاقات دبلوماسية بين المغرب والجزائر، بعدما أعلن وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة قطع بلاده علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، متهماً الرباط بالقيام بـ"أعمال عدائية"، وهو ما ينفيه المغرب.

وسبق أن أعرب ملك المغرب، في يوليو الماضي، عن تطلعه للعمل مع الرئاسة الجزائرية على إقامة علاقات "طبيعية" بين البلدين وإنهاء الأزمة الحالية، مشيراً إلى وجود من "يسعى إلى إشعال نار الفتنة بين البلدين"، من جون تسمية هذه الأطراف.

ودعا العاهل المغربي في خطابه بمناسبة الذكرى الـ23 لتوليه العرش إلى أن تصبح الحدود بين المغرب والجزائر "جسوراً للمستقبل"، مضيفاً أن من الضروري ألا تغلق الحدود "أبواب التفاهم"، وتابع أنه يهيب بالمغاربة أن يكونوا "مثالاً للمحبة والأخوة وحسن الجوار مع الجزائر".

"قمة تجمع شمل العرب"

وسلمت الجزائر، الاثنين، دعوة إلى أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، للمشاركة في أعمال الدورة العادية الـ31 للقمة العربية، كما سلمت، الأحد، دعوة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأعرب وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الأحد، عن استعداد بلاده لـ"احتضان قمة عربية تاريخية تجمع شمل العرب وتوحد كلمتهم".

وأضاف لعمامرة على تويتر: "ارتياح كبير لمستوى التجاوب وتطلع لمشاركة متميزة في إنجاح هذا الاستحقاق العربي الحاسم، صوب مزيد من التضامن والتكامل".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.