Open toolbar

الرئيس الأميركي جو بايدن - واشنطن - 25 أبريل 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

منح الرئيس الأميركي جو بايدن عفواً رئاسياً للمرة الأولى خلال ولايته، شمل ثلاثة أشخاص محكومين، بينهم أول رجل من أصل إفريقي عمل في صفوف جهاز الخدمة السرية في البيت الأبيض.

كما أعلن بايدن تخفيف أحكام 75 شخصاً آخرين يقضون فترات سجن طويلة، بعد إدانتهم بجرائم مخدرات غير عنيفة.

وقال بايدن في بيان صادر عن البيت الأبيض: "أميركا هي دولة القوانين والفرص الثانية والخلاص وإعادة التأهيل"، مضيفاً أن العفو هو "للأشخاص الذين أظهروا التزامهم بإعادة التأهيل، ويسعون كل يوم لرد الجميل والمساهمة في مجتمعاتهم".

أبرز من شملهم العفو

ويعد أبراهام بولدين البالغ 86 عاماً أحد أبرز من شملهم العفو، فهو عضو سابق في جهاز الخدمة السرية الأميركية، وأول أميركي من أصل أفريقي تعهد إليه مهمة حماية رئيس البلاد خلال إدارة الرئيس جون كينيدي. 

وكان بولدين قد اتهم خلال عمله بمحاولة بيع نسخة من ملف الخدمة السرية، قبل أن تتم إدانته بعد جلستي محاكمة، على الرغم من إقرار البيت الأبيض فيما بعد بأن الشهود الرئيسيين في القضية اعترفوا بالكذب.

ولفت بيان البيت الابيض إلى أن بولدين، أصر دائماً على براءته، قائلاً إنه استُهدف "انتقاماً لفضحه سلوكاً غير مهني وعنصري داخل جهاز الخدمة السرية الأميركي".

وأضاف أن بولدين فاز بجوائز عدة تقديراً لنشاطه ومساهماته في المجتمع، بعد إطلاق سراحه من السجن.

أما العفوان الآخران، فقد ذهبا إلى رجل وامرأة محكومان بتهم تتعلق بالمخدرات، لكنهما رغم ذلك واصلا إصلاح حياتهما والمساهمة في المجتمع المحلي الذي يعيشان فيه.

وأشار بايدن الى أن العديد من  قرارات تخفيف الأحكام الـ75، طالت أشخاصاً "يقضون عقوبات سجن منزلي خلال وباء كوفيد (...)، وكثير منهم كانوا سيحصلون على عقوبة أقل في حال تم اتهامهم بنفس الجريمة اليوم".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.