Open toolbar
الإمارات تندد في خطاب لمجلس الأمن باختطاف السفينة "روابي"
العودة العودة

الإمارات تندد في خطاب لمجلس الأمن باختطاف السفينة "روابي"

اجتماع لمندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، 16 أغسطس 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

أعربت الإمارات العربية المتحدة في خطاب لمجلس الأمن، الأحد، عن إدانتها اعتراض واختطاف جماعة الحوثي لسفينة الشحن "روابي" التي كانت ترفع العلم الإماراتي في البحر الأحمر في 3 يناير الجاري.

وطالبت المندوبة الإماراتية الدائمة لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة، بالإفراج الفوري عن السفينة وطاقمها، كما عبرت عن إدانة واستنكار بلادها لـ"الأعمال غير القانونية التي تقوم بها مليشيات الحوثي". 

وتضمن خطاب مندوبة الإمارات إلى مجلس الأمن، تفاصيل الواقعة، مطالبة مجلس الأمن بتعميم الخطاب كأحد وثائق المجلس.

واعتبرت الإمارات في الخطاب، أن اختطاف السفينة "عمل من أعمال القرصنة يتعارض مع الأحكام الأساسية للقانون الدولي. ويفرض تهديداً خطيراً على حرية وسلامة الملاحة والتجارة الدولية في البحر الأحمر، وعلى الأمن والاستقرار الإقليميين".

وكانت قيادة قوات التحالف العربي في اليمن، قد أعلنت في الثالث من يناير الجاري، أن الحوثيين اختطفوا سفينة شحن إماراتية، بالقرب من ميناء الحديدة على ساحل البحر الأحمر في اليمن. 

وحذرت قيادة التحالف من أن ما وصفته بـ"موانئ انطلاق وإيواء القرصنة البحرية في اليمن"، ستكون "أهدافاً عسكريةً مشروعةً" إذا لم يتم إخلاء سبيل السفينة المختطفة "روابي".

وأدانت الولايات المتحدة، الثلاثاء الماضي، احتجاز "الحوثيين" للسفينة واعتبرت أن ما حدث يتعارض مع حرية الملاحة في البحر الأحمر ويهدد التجارة الدولية والأمن الإقليمي".

"تهديد لسلامة الملاحة"

وقالت السفيرة، لانا نسيبة في خطاب الإمارات إلى مجلس الأمن، إن هذه ليست الحادثة الأولى من نوعها في البحر الأحمر، إذ "سبق لمليشيات الحوثي أن اعترضت، واحتجزت 3 سفن تجارية على الأقل، ونفذت 13 هجوماً على سفن تجارية باستخدام وسائل هجوم مختلفة، مثل القوارب المفخخة والألغام البحرية".

وقالت إن هذا العمل "من أعمال القرصنة ويتعارض مع الأحكام الأساسية للقانون الدولي". وحذرت من أنه "يفرض تهديداً خطيراً على حرية وسلامة الملاحة والتجارة الدولية في البحر الأحمر، وعلى الأمن والاستقرار الإقليميين".

وسرد الخطاب تفاصيل الحادث، إذ قالت السفيرة إن مليشيات الحوثي قامت باعتراض سفينة الشحن المدنية "روابي"، التي كانت ترفع العلم الإماراتي واحتجازها، على مسافة 25 ميلاً بحرياً غرب ميناء الصليف، بمحافظة الحديدة، قبالة ساحل اليمن. 

وقالت إن السفينة تخضع حالياً للاحتجاز غير القانوني من قبل مليشيات الحوثي، في ميناء الصليف، حيث تم اقتيادها بالقوة، وإغلاق نظام التعريف الآلي الخاص بها عند مسافة 18 ميلاً بحرياً من الصليف.

وأوضحت أن السفينة كانت في طريقها من جزيرة سقطرى باليمن، إلى جازان، بالمملكة العربية السعودية، وكانت تبحر في الطريق الدولي عندما تم اعتراضها.

وقالت إن سفينة الشحن "روابي"، المستأجرة من قبل إحدى الشركات السعودية، كانت تحمل معدات تستخدم في المستشفى السعودي الميداني في جزيرة سقطرى، بالإضافة إلى معدات أخرى خاصة بالمستشفى الميداني. 

ويتألف طاقم السفينة من 11 فرداً من جنسيات مختلفة، من بينهم سبعة من الهند، وواحد من كل من إثيوبيا، وإندونيسيا، وميانمار، والفلبين. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.