Open toolbar
اليونان تتهم تركيا بتوجيه زورق مهاجرين إلى مياهها
العودة العودة

اليونان تتهم تركيا بتوجيه زورق مهاجرين إلى مياهها

لاجئون على متن قارب مطاطي يصلون إلى جزيرة ليسبوس اليونانية -2 مارس 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

نشرت شرطة المرافئ اليونانية، الثلاثاء، تسجيل فيديو يظهر زورقاً مطاطياً محمّلاً بمهاجرين يُبحر وسط سفينتين تابعتين لخفر السواحل التركية، بينما كانتا "تحاولان توجيهه إلى المياه اليونانية" قبالة جزيرة ليسبوس. 

وتتهم اليونان جارتها تركيا بانتظام بأنها تسمح لقوارب محمّلة بالمهاجرين بالإبحار من سواحلها لنقلهم إلى المياه اليونانية، في انتهاك لاتفاقية مارس 2016، التي تعهدت فيها أنقرة بوقف الهجرة غير الشرعية من أراضيها إلى أوروبا، مقابل حصولها على مساعدات مالية من الاتحاد الأوروبي. 

وقال خفر السواحل اليونانية في بيان، إن الفيديو يُظهر "سفن خفر السواحل التركية وهي تقوم بمناورات خطرة لتوجيه الزورق إلى المياه اليونانية" قبالة جزيرة ليسبوس، بهدف "إدخاله بشكل غير قانوني" إلى اليونان. 

ونادراً ما ينشر خفر السواحل اليونانية مثل هذه الصور. 

ونقل البيان عن وزير البحرية اليوناني يانيس بلاكيوتاكيس قوله، إن "تركيا تصرفت، مرة أخرى، كدولة قرصان في بحر إيجه، منتهكةً التزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي". 

وما هي إلا ساعات قليلة على نشر الفيديو، حتى اتهم رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس تركيا مرة أخرى بـ"استغلال" قضية الهجرة، وذلك في تصريح أدلى به إثر لقائه نظيره الهولندي مارك روته الذي يقوم بزيارة رسمية لأثينا. 

وكان قرابة 400 مهاجر غير شرعي نزلوا، الأحد، في جزيرة كوس من على متن مركب يرفع العلم التركي، بعدما سمحت أثينا له بالرسو في ميناء الجزيرة. 

"ابتزاز"

وبحسب مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين، فإنه منذ بداية العام، عبر أكثر من 2500 شخص من تركيا إلى بحر إيجه، مقابل 9700 شخص في عام 2020، الذي وثقت فيه المفوضية غرق أو فقدان أكثر من مئة شخص. 

والعلاقات بين اليونان وتركيا متوترة تقليدياً، وبلغ التوتر ذروته صيف عام 2020، إثر خلاف على حقول الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط. 

وتصاعد التوتر العام الماضي، بعدما أرسلت تركيا سفينة استكشاف لموارد الغاز، وأسطولاً صغيراً للتنقيب في مياه تعتبرها اليونان خاضعة لسيادتها، بموجب اتفاقيات مبرمة. 

وتعتبر اليونان أن تركيا "تحاول استخدام اللاجئين كورقة ابتزاز للضغط على الاتحاد الأوروبي" لعدم فرض عقوبات على أنقرة، في ظل نزاع بشأن عمليات تنقيب تركية عن مصادر الطاقة شرق البحر المتوسط. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.