رغم معارضة الصين.. إدارة بايدن تناقش العلاقات التجارية مع تايوان
العودة العودة

رغم معارضة الصين.. إدارة بايدن تناقش العلاقات التجارية مع تايوان

الممثلة التجارية الأميركية كاثرين تاي في جلسة للجنة المالية بمجلس الشيوخ في واشنطن - 12 مايو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أجرت كاثرين تاي ممثلة التجارة في إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، اجتماعاً عبر الإنترنت مع وزير الدولة التايواني جون دنغ، لمناقشة العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة وتايوان، في تحدٍّ لتحذيرات الصين.

وأكدت تاي أمام الوزير التايواني "أهمية العلاقة التجارية والاستثمارات الأميركية-التايوانية"، وفق بيان لمكتبها، كما تعهد المسؤولان بإحياء هيئة الحوار التجاري بين واشنطن وتايبه، التي توقف عملها عام 2016.

وانعقد اللقاء بعد إعلان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الاثنين، أنّ بلاده ستشرع "قريباً في "إجراء مباحثات مع تايوان على شكل اتفاق إطار في المجال التجاري".

غضب في الصين

وأثار التصريح استياء الصين التي تعتبر تايوان جزءاً منها، وتُهدد باللجوء إلى القوة في حال إعلان الجزيرة استقلالها من جانب واحد.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جاو ليجيان، دعا واشنطن الثلاثاء، إلى "وقف أيّ شكل من أشكال التواصل الرسمي مع تايوان، وتناول المسألة بحذر ممتنعاً عن توجيه إشارات خاطئة إلى القوى الاستقلالية التايوانية".

وقدمت الصين الاثنين الماضي "احتجاجاً رسمياً" للولايات المتحدة، وذلك بعد أن زار 3 من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي تايوان التي تعتبرها بكين جزءاً من أراضيها.

الحكومة التايوانية حضّت بدورها الصين على "إعادة السلطة إلى الشعب والبدء بإصلاح سياسي جدي"، وذلك في بيان أصدرته عشية ذكرى الأحداث الدامية التي شهدها ميدان تيانامين في بكين عام 1989 خلال قمع مظاهرات مطالبة بالديمقراطية. 

وجاء في البيان التايواني أن بكين تتجنّب الإعراب عن أسفها لما حدث، أو مراجعة أخطائها. وأضاف: "نعرب عن أسفنا، وندعو الجانب الآخر إلى تنفيذ إصلاحات سياسية تتمحور حول الشعب، والتوقف عن قمع مطالبه الديمقراطية، وإعادة السلطة إليه في أسرع وقت".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.