Open toolbar
العرض العسكري السنوي لكوريا الشمالية.. رسائل "أقل استفزازاً"
العودة العودة

العرض العسكري السنوي لكوريا الشمالية.. رسائل "أقل استفزازاً"

جنود خلال عرض عسكري في ساحة كيم إيل سونغ ببيونج يانج - 9 سبتمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سيول-

أعلنت كوريا الشمالية أن الزعيم كيم جونج أون أشرف على تنظيم عرض عسكري بالعاصمة، شمل جنوداً وعتاداً عسكرياً، إحياءً للذكرى الـ 73 لتأسيس الدولة، علماً أنه الأول منذ انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة.

ولم يبثّ التلفزيون الرسمي لقطات من العرض حتى صباح الخميس، بعدما نُظم في منتصف الليل، كما أن الأسلحة المعروضة لم تكن واضحة، علماً أن بيونغ يانغ أعلنت مشاركة قوات شبه عسكرية وقوات الأمن العام.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" بمؤشرات إلى أن العرض كان مخفّفاً، مقارنة بعرضين عسكريين سابقين، نُظما في يناير الماضي وأكتوبر 2020، عندما أظهرت كوريا الشمالية أسلحة استراتيجية تهدّد خصومها في آسيا وتطال الولايات المتحدة.

ولم تشر وسائل إعلام رسمية إلى عرض أسلحة باليستية، فيما نشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية وصحيفة "رودونغ سينمون" الناطقة باسم حزب العمال الشيوعي الحاكم، صوراً وتقارير عن مقاتلات حلّقت في تشكيل فوق ساحة كيم إيل سونغ، وهو مؤسّس الدولة وجدّ كيم جونغ أون.

إضافة إلى قطع مدفعية جرّتها جرارات. كما نُظمت مسيرات لكلاب تفتيش عسكرية، وجنود يرتدون أقنعة واقية من الغاز وبذلات حمراء زاهية.

وتحدثت وكالة الأنباء المركزية عن حدث ركّز على توجيه رسائل محلية، إذ أشادت بوحدات مشاركة من منظمات الدفاع المدني وقوات الأمن العام، لما يُفترض أنها قدّمت مساهمات ضخمة في مكافحة فيروس كورونا المستجد، وإعادة بناء مناطق دمّرتها فيضانات، وجهود لتحسين الاقتصاد، المتضرّر من العقوبات الدولية وإغلاق الحدود نتيجة الوباء.

"حصن منيع"

وأظهرت الوكالة صور كيم ملوّحاً من شرفة للقوات والمتفرجين، علماً أن التقارير الرسمية لم تذكر إذا ما كان قد ألقى كلمة خلال العرض.

وأفادت بأن ري إل هوان، وهو عضو في المكتب السياسي للحزب الحاكم، تحدث خلال العرض، قائلاً إن الحكومة ستواصل تعزيز قدراتها الدفاعية، و"الدفاع بحزم عن كرامة شعبنا ومصالحه الأساسية وتسوية كل شيء بطريقتنا، مع جهودنا الخاصة (المستندة) إلى مبدأ الاعتماد على الذات".

ووَرَدَ في تقرير للوكالة: "اجتازت طوابير مدرعة الساحة، مذكّرة بأن بلادنا تحوّلت إلى حصن منيع، بميليشيا قوية قادرة على تنفيذ أيّ عمليات ومعارك، بشكل مستقل مع الجيش النظامي الذي لا يُقهر".

وأفاد موقع "إن كاي نيوز" المتابع لشؤون كوريا الشمالية، بأن الأخيرة لم تعرض صواريخ أو أسلحة ثقيلة. وأظهرت صورٌ للعرض، نُشرت على تويتر، مسيرة لجنود، وأشخاصاً يرتدون ملابس مخصصة للحرب البيولوجية، وأفراداً على خيول.

وحدات عسكرية "أقلّ استفزازاً"

 "أسوسيتد برس" ذكرت أن كوريا الشمالية تحيي غالباً مناسبات مهمة للدولة، من خلال عرض آلاف من الجنود وأحدث معداتها العسكرية، في مسيرات بساحة كيم إيل سونغ.

وأضافت أن العروض العسكرية الليلية التي نُظمت سابقاً، لم تُبثّ مباشرة، بل عُرضت بعد ساعات على التلفزيون الرسمي.

وكان العرض التي نُظم في منتصف ليل الأربعاء الخميس، الثالث على التوالي الذي يُقام ليلاً، علماً أن آخر عرض عسكري نظمته بيونج يانج، كان في يناير قبل أيام من تنصيب بايدن، وشهد إطلاق صاروخ باليستي من غواصة، كما ذكرت وكالة "فرانس برس".

ونقلت وكالة "بلومبرغ" عن يانج مو جين، وهو أستاذ في جامعة الدراسات الكورية الشمالية بسيول، يقدّم نصائح للحكومة الكورية الجنوبية، قوله: "يبدو أن العرض كان إلى حد كبير (موجّهاً) إلى الجمهور الداخلي، بدلاً من توجيه رسائل دبلوماسية إلى سيول أو واشنطن". وأضاف أن كوريا الشمالية عرضت وحدات عسكرية "أقلّ استفزازاً".

أضخم صاروخ عابر للقارات

وأعلن ناطق باسم هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، أن الجيش "يتابع عن كثب إشارات تفيد بأن كوريا الشمالية نظمت عرضاً عسكرياً".

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن مسؤول عسكري قوله إن العرض يبدو أصغر حجماً، من العرضين اللذين نُظما في يناير الماضي وأكتوبر 2020.

وأشارت وكالة "بلومبرغ" إلى أن عرض أكتوبر 2020 شهد ما وصفه خبراء بأنه أضخم عرض لأسلحة جديدة، خلال عهد كيم جونج أون، بما في ذلك أضخم صاروخ باليستي عابر للقارات في العالم.

واعتبرت الوكالة أن العرض الأخير يذكر بايدن بأن القوة العسكرية لكيم باتت أكثر فتكاً، مع تعثر محادثات لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

وأكد كيم، وشقيقته النافذة كيم يو جونج، أن كوريا الشمالية ستعزز قدراتها في الردع النووي وتوجيه ضربات استباقية، وطالبا واشنطن بنبذ سياساتها "العدائية".

وأشارت "أسوشيتد برس" إلى أن العرض العسكري قد يكون محاولة مدروسة للضغط على إدارة بايدن، بعدما فشل كيم في الاستفادة من ترسانته لتحقيق منافع اقتصادية خلال عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

ووجّه الرئيس الصيني شي جين بينغ رسالة تهنئة إلى كيم، معرباً عن ثقته بتطوّر كوريا الشمالية بقيادته.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.