Open toolbar

آثار تغير المناخ في جبال الألب السويسرية - REUTERS

شارك القصة
Resize text
درب تسانفلورون (سويسرا)-

أدى ارتفاع درجات الحرارة في صيف ساخن بقارة أوروبا، إلى ظهور درب صخري بين نهرين جليديين في جبال الألب بسويسرا، فيما قال منتجع تزلج محلي إن ذلك يحدث للمرة الأولى منذ 2000 عام على الأقل.

وقال منتجع "جلاسير 3000" في غرب سويسرا، إن ذوبان الجليد هذا العام كان نحو 3 أمثال متوسط 10 سنوات، وهو ما يعني أن الصخور العارية يمكن رؤيتها الآن بين النهرين الجليديين سيكس روج وتسانفلورون على ارتفاع 2800 متر، وأن الدرب سيكون مكشوفاً بالكامل بحلول نهاية الشهر الجاري.

ويقول ماورو فيشر، عالم الأنهار الجليدية في معهد الجغرافيا بجامعة برن: "منذ 10 سنوات قست ما ارتفاعه 15 متراً من الجليد هنا، وكل هذا الجليد ذاب منذ ذلك الوقت". وأضاف: "ما رأيناه هذا العام استثنائي بالفعل وهو في الحقيقة يتجاوز أي شيء قسناه من قبل".
              
ومنذ الشتاء الماضي الذي سقطت خلاله ثلوج قليلة نسبياً، اكتوت جبال الألب بموجتي حر كبيرتين في أوائل الصيف، وتُظهر البيانات أن الأنهار الجليدية في جبال الألب في طريقها الآن لأكبر خسارة في كتلها في 60 عاماً على الأقل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.