Open toolbar

وزير البترول والثروة المعدنية في مصر طارق الملا خلال مقابلته مع "الشرق" في القاهرة، مصر- 15 يونيو 2022 - الشرق

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال وزير البترول والثروة المعدنية في مصر طارق الملا، إن مذكرة التفاهم التي أبرمتها مصر وإسرائيل والاتحاد الأوروبي بشأن تصدير الغاز، ستُسهم في زيادة كميات الغاز الطبيعي المُصدر لأوروبا.

وفي تصريحات لـ"الشرق"، أشار الملا إلى أن مصر تؤكد من خلال هذه المذكرة أن "العلاقة والترتيبات التي تُنظم الغاز فيما يتعلق بوصوله إلى الاتحاد الأوروبي تكون من خلال زيادة إنتاجه ونقله من إسرائيل إلى مصر، حتى نتمكن من زيادة الكميات الموجودة بالفعل للتصدير إلى أوروبا".

وأوضح أن "المذكرة إطارية ومتعددة الأنشطة، حيث تتضمن تنمية حقول الغاز في مصر وتسريع وتيرة الإنتاج، إضافة إلى تسهيلات فيما يتعلق بتسييل الغاز"، معتبراً أن المذكرة تُعد بمثابة رسالة طمأنة للشركات بأن الاسثمار في مجال الغاز الطبيعي سيكون له سوق مطلوب في أوروبا.

وأضاف وزير البترول المصري أن بلاده "قد تتجه إلى زيادات خطوط إسالة الغاز الطبيعي حال تنامي الطلب"، وقال: "لدينا  حالياً قدرات فائضة في محطتي الإسالة المصرية".

وبشأن إمكانية إنشاء محطة ثالثة للإسالة في مصر، قال الملا: "سنبدأ دراسة إضافة خط أو خطين إسالة جديدين حسب الاحتياج، عند وصولنا للطاقة الكاملة من المحطات الحالية".

وفي رده على سؤال بشأن ما إذا كانت إسرائيل تدرس مع مصر إضافة محطة إسالة جديدة، قال الملا: "هذا وارد.. عندما نتأكد أن الكميات التي يتم إنتاجها من الحقول الجديدة تزيد عن القدرات الحالية.. حتى الآن لا يوجد اتفاق أو تأكيد نهائي (مع إسرائيل) حول هذا الأمر".

ولفت إلى أن صادرات مصر من الغاز إلى أوروبا تبلغ (500 مليون قدم مكعبة) يومياً في الصيف، وأكثر من مليار قدم مكعبة يومياً في الشتاء".

اتفاق ثلاثي

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت مصر وإسرائيل والاتحاد الأوروبي توقيع اتفاق ثلاثي لزيادة إمدادات الغاز الطبيعي إلى دول الاتحاد الأوروبي، وذلك على خلفية أزمة الطاقة التي يعيشها الاتحاد في أعقاب الحرب الروسية الأوكرانية. 

وجاء ذلك على هامش الاجتماع الوزاري الـ7 لمنتدى غاز شرق المتوسط في القاهرة، بحضور رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، ووزير البترول والثروة المعدنية في مصر طارق الملا، ووزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية إنه بهذه الاتفاقية "سنعمل على إمداد مستقر من الغاز الطبيعي لأوروبا من منطقة شرق المتوسط".

وفي تغريدة عبر تويتر، تابعت دير لاين "ستسهم هذه الاتفاقية في أمن الطاقة بالاتحاد الأوروبي"، لافتة إلى أن الاتحاد يبني بنية تحتية ملائمة للطاقة المتجددة التي وصفتها بأنها طاقة المستقبل".

وأضافت أن مذكرة التفاهم "فرصة لأمن الطاقة والتعاون الإقليمي والتحول إلى الطاقة النظيفة"، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي سيطلق شراكة هيدروجين مع مصر في قمة المناخ كوب27، معتبرة ذلك خطوة أولى لاتفاق أوسع بمنطقة البحر المتوسط.

وقالت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار، إن اتفاق تصدير الغاز مع الاتحاد الأوروبي سيستمر 3 سنوات مع تمديد تلقائي لمدة عامين، موضحة أن "مذكرة التفاهم بمثابة التزام بمشاركة الغاز الطبيعي مع أوروبا ومساعدتها في تنويع مصادر الطاقة".

وأضافت الحرار، في بيان صادر عن وزارة الطاقة الاسرائيلية، أن "هذه لحظة مهمة تصبح فيها إسرائيل لاعباً مهما في سوق الطاقة العالمية"، مضيفة أن مذكرة التفاهم "ستسمح لإسرائيل بتصدير الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى أوروبا للمرة الأولى".

وذكرت الحرار أن التوقيع على مذكرة التفاهم "يُعد خطوة إضافية في الطريق لوضع إسرائيل على الخارطة كدولة عظمى في مجال الغاز الطبيعي".

وبيّنت وزيرة الطاقة الإسرائيلية أن الاتحاد الأوروبي سيشجع بموجب اتفاق التصدير الشركات الأوروبية على المشاركة في عطاءات التنقيب في إسرائيل ومصر.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.