Open toolbar
الصفدي: اتفاقات السلام ليست بديلاً لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
العودة العودة

الصفدي: اتفاقات السلام ليست بديلاً لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي خلال لقائه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن العاصمة، في 13 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في ختام زيارة أجراها للعاصمة الأميركية واشنطن، الجمعة، إن "المعاهدات الموقعة بين إسرائيل والدول العربية، لا يمكن النظر إليها على أنها بديل لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وأضاف الصفدي خلال لقاء أُجري بمعهد "بروكينجز"، أن "أي عملية للسلام لا يمكنها القفز فوق الملف الأساسي في المنطقة، وهو الصراع الفلسطيني الإسرائيلي"، مشدداً على أنه "إذا تم التعامل مع هذه الاتفاقيات على أنها عامل مشجع للتركيز على حل الصراع، عندها يمكن المضي قدماً".

كما أكد "أهمية تجاوز التحديات على الأرض، وخلق أفق سياسي يعيد تفعيل الجهود لتحقيق سلام عادل ودائم"، قائلاً إن هذا يعني "إعادة الطرفين (الفلسطيني والإسرائيلي) بشكل أساسي إلى طاولة المفاوضات، مع تحرك محايد باتجاه حل الدولتين، الذي نعتبره الطريق الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وفي هذا الصدد، حذّر الصفدي من أن السلطة الفلسطينية "تواجه تحديات صعبة ولا بد من إجراءات حقيقية لإيجاد أفق اقتصادي يُلبي متطلبات شعبها"، مكرراً أهمية أن يترافق ذلك مع أفق سياسي يؤدي إلى حل الدولتين، لافتاً إلى أنه "في حال تم التخلي عن حل الدولتين، فإن حل الدولة الواحدة لن يحل الصراع".

وقف التدخلات الإيرانية

وتطرق الصفدي خلال زيارته التي تعد الثالثة إلى واشنطن، إلى ملفات عدة، بينها سوريا والعراق وإيران، إذ أشار إلى أن البرنامج النووي الإيراني "ليس إلا جزاًء واحداً من جملة قضايا أخرى، بما يشمل سياسات إيران في المنطقة وعلاقاتها بجيرانها، وضرورة وقف سياسة التدخل واحترام سيادة الدول الأخرى".

وأضاف: "جميع الدول العربية تريد علاقات حسن جوار مع إيران، ولكن لكي يحدث ذلك، تحتاج طهران إلى وقف سياساتها التدخلية في المنطقة. لدينا الكثير من الصراعات، ولا يمكننا تحمل صراع آخر".

في حين تطرق الصفدي إلى الأزمة السورية قائلاً إن تداعياتها خلال الـ11 عاماً الماضية "مدمرة"، مؤكداً ضرورة إنهائها، بهدف تقديم الدعم للشعب السوري ضمن إطار قرار مجلس الأمن رقم 2254.

إيصال الكهرباء للبنان

والتقى وزير الخارجية الأردني، إضافة إلى نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، منسق شؤون الطاقة الدولية في وزارة الخارجية آموس هوخشتاين، وذلك في وقت يُجرى فيه بحث إيصال الكهرباء من الأردن إلى لبنان عبر سوريا والغاز من مصر، وفي هذا السياق قال الصفدي إنه "لا يمكن تحمل إخفاق لبنان وستتم مواصلة العمل لدعمه".

وحول العراق، اعتبر الصفدي أنه من الضروري أن "يستعيد استقراره ودوره الرئيسي في المنطقة"، مشيراً إلى أن "جميع الدول في المنطقة تشعر بالإرهاق من الصراع، وتدرك أهمية العمل لمعالجة الأزمات والمضي قدماً".

المساعدات الأميركية

وبحث الصفدي مع المسؤولين الأميركيين في واشنطن، تمديد العمل بمذكرة التفاهم بين البلدين، والتي تنتهي في سبتمبر المقبل، إذ تتضمن تقديم واشنطن مساعدات بقيمة مليار و650 مليون دولار للأردن.

وكان الصفدي قد التقى في الكونجرس عدداً من المشرعين، بينهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور بوب مينندز وكبير الجمهوريين السيناتور جيم ريش.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.