Open toolbar

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي يخاطب قادة مجموعة السبع المجتمعين في ألمانيا- 27 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
جارمش-بارتنكيرشن (ألمانيا) -

قال مسؤولون في مجموعة السبع الثلاثاء، إن زعماء المجموعة اتفقوا على بحث تحديد حد أقصى محتمل لأسعار النفط والغاز الروسيين، في محاولة للحد من قدرة موسكو على تمويل غزوها لأوكرانيا، وكذلك إدانة ممارسات الصين "المشوّهة" للتجارة.

وذكرت وثيقة للمجموعة اطلعت عليها "رويترز" أن الاتحاد الأوروبي سيبحث مع شركاء دوليين سبلاً لتقييد أسعار الطاقة، بما في ذلك بحث جدوى تطبيق قيود مؤقتة على أسعار الواردات.

وقال مسؤول إن ذلك يعني كلا من النفط والغاز.

ويمكن أن يسبب وضع سقف لسعر النفط ضرراً لمصادر تمويل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بينما يؤدي في الواقع إلى خفض أسعار الطاقة.

إدانة ممارسات الصين

وأكد مسؤول أميركي رفيع أن قادة دول مجموعة السبع اتفقوا على العمل على وضع "سقف لسعر" النفط الروسي، وكذلك إدانة ممارسات الصين التجارية الدولية "المشوّهة" في بيان قمّتهم الختامي الثلاثاء.

وقال المصدر للصحافيين: "سترون القادة يصدرون بياناً جماعياً، وهو أمر غير مسبوق في سياق مجموعة السبع، يقر بالإضرار الناجمة عن التوجيهات الصناعية الصينية التي تفتقد إلى الشفافية وتشوّه السوق".

وأضاف: "سوف يتعهد القادة بالعمل معا لتطوير مقاربة منسقة... لضمان شروط تنافس منصف للشركات والعمال".

وتابع: "سيناقش القادة أيضاً دور الصين في نصب فخ ديون للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل"، مؤكداً أن هذا يمثل أيضاً "سابقة لمجموعة السبع".

كما أشار المسؤول إلى أن مجموعة السبع ستلتزم أيضاً "تسريع التقدم في مكافحة العمل القسري بهدف... القضاء على كل أشكال العمل القسري من سلاسل التوريد، بما في ذلك العمل القسري الذي ترعاه الدولة كما هو الحال في شينجيانج" وهي مقاطعة صينية تقول منظمات حقوقية إن الأقليات المسلمة فيها تتعرض للقمع من النظام الصيني.

5 مليارات لأزمة الغذاء

وأفاد المسؤول أن قادة دول مجموعة السبع سيتعهّدون بمبلغ قدره حوالى خمسة مليارات دولار للمساعدة في حل مشاكل إمدادات الغذاء التي يعاني منها العالم لأسباب أبرزها الغزو الروسي لأوكرانيا التي تعد مورّداً رئيسياً للمنتجات الزراعية.

وأضاف: "ستلتزم مجموعة السبع بالمساهمة بما يصل إلى خمسة مليارات دولار للتعامل مع الأمن الغذائي العالمي، وهو مبلغ سيأتي أكثر من نصفه من الولايات المتحدة". 

وكان مسؤول أميركي قال لـ"رويترز" الاثنين، إن زعماء مجموعة السبع سيكلفون حكوماتهم بالعمل بشكل مكثف على كيفية تطبيق سقف الأسعار الروسي، والتعاون مع الدول في جميع أنحاء العالم والأطراف المعنية بما في ذلك القطاع الخاص.

تعهد أميركي

وتعهد الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، في بيان مشترك الاثنين، بالعمل سوياً للحد من اعتماد الاتحاد على الطاقة الروسية، وكذلك العمل على "إيجاد طرق لخفض عوائد روسيا من الطاقة في الأشهر المقبلة"، لـ"تقليص قدرة موسكو على تمويل حربها غير المبررة في أوكرانيا".

ورفع الرئيس الأميركي الاثنين، معدل الرسوم الجمركية على واردات معينة من روسيا إلى 35%، نتيجة لتعليق وضع الدولة "الأكثر رعاية" في التجارة لروسيا بسبب حربها في أوكرانيا، بحسب إعلان صادر عن البيت الأبيض.

وناقش بايدن مع قادة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى تشديد الضغط الاقتصادي على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويستهدف زعماء مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، المجتمعون في جبال الألب البافارية بألمانيا، التوصل لاتفاق يضع حداً أقصى لأسعار النفط الروسي، ضمن مساعٍ لمواجهة التضخم وتحجيم عائدات روسيا، وسط تحذيرات من خفض موسكو إمداداتها النفطية المتجهة إلى أوروبا بشكل حاد، بعد إعلان هذا القرار.

"عرقلة شديدة للإمدادات"

وكانت مفوضة الطاقة بالاتحاد الأوروبي كادري سيمسون، قالت الاثنين إنها تتوقع "عرقلة شديدة" لإمدادات الغاز من روسيا، وحثت الدول على تحديث خططها للطوارئ للتغلب على صدمات المعروض، واستخدام أنواع وقود أخرى حيثما يكون ممكنا للاقتصاد في استهلاك الغاز حسبما ذكرت "رويترز".

وأضافت سيمسون بعد اجتماع لوزراء الطاقة لدول الاتحاد "منذ بداية غزو روسيا لأوكرانيا ونحن نعرف أن عرقلة شديدة جدا أمر محتمل والآن يبدو أنها مرجحة."

وقالت "قمنا بعمل كبير مهم للاستعداد لهذا. لكن حان الوقت الآن لتكثيفه."

وستقدم المفوضية الأوروبية الشهر القادم خطة إلى دول الاتحاد لتنسيق استعداداتها لمزيد من صدمات الغاز بينما قطعت روسيا بالفعل أو خفضت الإمدادات إلى 12 من دول التكتل السبع والعشرين.

وقالت سيمسون إن خطة الاتحاد الأوروبي ستحدد إجراءات لتقليل الطلب على الغاز والقطاعات الحيوية حيث قد يعرقل تقليل الطلب سلاسل التوريد. وفي وقت سابق اليوم قالت إن المواطنين المصنفين على أنهم "مستهلكون محميون" للغاز بموجب قواعد الاتحاد سيجري حمايتهم من أي قيود على استخدام الغاز.

وأضافت سيمسون أن أحدث تخفيضات من روسيا لتسليمات الغاز إلى أوروبا استهدفت زعزعة استقرار سوق الطاقة في القارة وتضخيم أسعار الطاقة المرتفعة بالفعل ومنع الدول من ملء خزانات الغاز قبل موسم التدفئة الشتوية.

ونفت روسيا أن تكون تخفيضات إمدادات الغاز متعمدة وأرجعت الهبوط الحاد في التسليمات عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 هذا الشهر إلى مشاكل في المعدات.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.