Open toolbar

أسد في محمية "سيرينجيتي" في تنزانيا - 19 أغسطس 2012 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

قتلت أسود ثلاثة أطفال في غابة بالقرب من محمية نجورونجورو بتنزانيا، عندما كانوا يبحثون عن ماشية مفقودة.

وذكرت وكالة "فرانس برس"، أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و11 عاماً يتحدرون من قبيلة "ماساي"، كانوا قد عادوا لتوهم من المدرسة يوم الاثنين، عندما ذهبوا للبحث عن الماشية المفقودة.

ونقلت الوكالة عن قائد شرطة أروشا، جوستين ماسيجو، قوله: "حدث ذلك عندما هاجمت الأسود وقتلت ثلاثة أطفال، وأصابت واحداً". ونجا طفل رابع من الهجوم، بحسب صحيفة "ذا سيتيزن" التنزانية.

وأضاف قائد الشرطة: "أود أن أحث مجتمعات البدو في هذه المناطق، على اتخاذ الاحتياطات ضد الحيوانات المفترسة، خصوصاً عندما يكلفون أطفالهم برعاية الماشية".

وتعد هجمات الحيوانات البرية ضد البشر نادرة في هذه المنطقة،  حيث تسمح تنزانيا لبعض المجتمعات بالعيش داخل محميات الحياة البرية.

وذكرت صحيفة "ذا سيتيزن"، أن الأسود التي هاجمت الأطفال الثلاثة، كانت تعيش في محمية لمدة ثلاث سنوات، ولكن سيتم نقلها الآن.

واضطرت تنزانيا لنقل 36 أسداً في عام 2020، بعدما هاجمت مجموعة منها، وهي مهددة بالانقراض، البشر في مرات عدة، وفقاً لـ"فرانس برس".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.