Open toolbar

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في رام الله. 25 أغسطس 2020 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
رام الله-

طالب رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية، الاثنين، الفصائل الفلسطينية، المشاركة في حوار "الفرقاء الفلسطينيين" الذي تستضيفه العاصمة الجزائر، إلى "توافق يطوي صفحة الانقسام"، و"يقود نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية".

وأضاف رئيس الوزراء، في كلمته بمستهل جلسة الحكومة: "نشكر الجمهورية الجزائرية الشقيقة على ما تبذله من جهد كبير لاستضافة جلسات الحوار الوطني في الجزائر، بمشاركة جميع فصائل العمل الوطني".

ودعا اشتية الفصائل إلى "الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية"، و"العمل بروح الشراكة الوطنية لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية".

ووصل ممثلو ستة فصائل، بينهم وفد يمثل حركة "فتح"، وآخر يمثل حركة "حماس"، إلى العاصمة الجزائرية، لبدء حوار وطني، يبدأ الاثنين، تحت عنوان إنهاء الانقسام، وذلك استجابة لدعوة من القيادة الجزائرية.

وقال مسؤولون في الحركتين لـ"الشرق"، إن "الهوة بين الحركتين ما زالت كبيرة"، موضحين أن حركة "فتح" تطالب بحكومة وفاق وطني تشارك فيها "حماس" وتعترف بقرارات الشرعية الدولية، فيما تصر الأخيرة على إعادة تشكيل منظمة التحرير بمشاركتها، وإجراء انتخابات عامة للسلطة الفلسطينية.

وفي ديسمبر الماضي، أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، استضافة بلاده لقاء جامعاً للفصائل الفلسطينية، مشيراً إلى أن القرار جاء بالتشاور مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

بدوره، أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه تبون، بوقوف الجزائر "فعلاً وقولاً مع فلسطين وشعبها"، ودفاعها الدائم "عن حقوق شعبنا الوطنية الثابتة في الحرية والسيادة والاستقلال على ترابه الوطني". 

وأشار عباس إلى أنه بحث مع تبون خلال اجتماعهما، العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين، وأطلعه على آخر المستجدات بشأن القضية الفلسطينية، و"أكدنا أهمية تنسيق المواقف، في ظل القمة العربية المقبلة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.