Open toolbar
بوتين لكيري: مصالحنا مشتركة في مكافحة الاحتباس الحراري
العودة العودة

بوتين لكيري: مصالحنا مشتركة في مكافحة الاحتباس الحراري

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجون كيري حين كان وزيراً الخارجية الأميركية خلال لقاء في الكرملين - 15 ديسمبر 2015 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو-

أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المبعوث الأميركي للمناخ جون كيري، أن البلدين لديهما فرصة للتعاون في مكافحة انبعاثات غازات الدفيئة المسبّبة للاحتباس الحراري، في ظل جهود لتحسين علاقاتهما، بعد قمة جمعت بوتين والرئيس الأميركي جو بايدن في جنيف الشهر الماضي.

وأعلن الكرملين أن بوتين أكد في اتصال هاتفي الأربعاء مع كيري، الموجود في موسكو للقاء مسؤولين، أن تغير المناخ "هو أحد المجالات التي تشترك فيها روسيا والولايات المتحدة، في مصالح مشتركة ونهج مشابه"، كما أفادت وكالة "بلومبرغ".

وأضاف الكرملين أن بوتين يولي "أهمية كبرى" لتحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ، ويدعم أيضاً "حواراً غير مسيّس" بشأن ذلك، وفق وكالة "فرانس برس".

علاقات موسكو وواشنطن

والتقى كيري الذي كان وزيراً للخارجية خلال عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين، وأبلغه أن لدى الولايات المتحدة اقتراحات لروسيا بشأن سبل العمل معاً، قبل مؤتمر الأمم المتحدة لتغيّر المناخ الذي يبدأ في 31 أكتوبر المقبل، في غلاسكو.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة هي أبرز مصدر للغازات المسبّبة للاحتباس الحراري في العالم، فيما تحتل روسيا المركز الرابع، كما أفادت "بلومبرغ".

وقال كيري: "واضح أن لدينا خلافات في العلاقات بين بلدينا، لكننا كنا سعداء جداً بمشاركة بوتين في قمة افتراضية بشأن المناخ، استضافها بايدن في أبريل الماضي". وأضاف: "واضح أننا نبحث عن مكوّنات منطقية ويمكن التنبؤ بها، لتلك العلاقات".

وخلال لقاءاته مع المسؤولين الروس، أكد كيري مرات على رغبة الولايات المتحدة في رفع الطموحات بشأن التعامل مع تحدي الاحتباس الحراري.

روسيا والاحتباس الحراري

وأشارت "فرانس برس" إلى أن روسيا، وهي من أبرز الدول المنتجة للنفط والغاز، تعهدت خلال السنوات الماضية، بالتعامل بجدية مع ملف تغيّر المناخ، بعد تكاثر حرائق الغابات كل صيف في سيبيريا، وذوبان التربة الصقيعية الذي يعرض للخطر مدناً في القطب الشمالي.

وفي خطابه السنوي خلال أبريل الماضي، اعتبر بوتين أن على روسيا أن تتكيف مع الاحتباس الحراري، وأمر بإحداث صناعة لإعادة تدوير انبعاثات الكربون.

وبدأت روسيا والولايات المتحدة الأسبوع الماضي، محادثات بشأن الأمن السيبراني، اتفق عليها بايدن وبوتين، خلال قمتهما في 16 يونيو الماضي.

وذكر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الأربعاء، أن الجانبين سيبتدران الشهر الجاري، جولة جديدة من مفاوضات الحد من التسلح، كما أفادت وكالة "تاس" الرسمية الروسية للأنباء.

وكان ريابكوف قال إن موسكو وواشنطن قادرتان على التوصل إلى اتفاق بشأن ملفات محددة "على أساس عقلاني".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.