Open toolbar
مسؤولون: واشنطن طالبت إسرائيل بإقناع البرهان بإعادة الحكومة المدنية بالسودان
العودة العودة

مسؤولون: واشنطن طالبت إسرائيل بإقناع البرهان بإعادة الحكومة المدنية بالسودان

مظاهرات بالعاصمة السودانية الخرطوم احتجاجاً على تحركات الجيش الأخيرة واعتقال عدد من مسؤولي الحكومة وأعضاء مجلس السيادة - 30 أكتوبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

طلبت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، من الحكومة الإسرائيلية استخدام علاقاتها الوثيقة مع قائد القوات المسلحة السودانية الفريق أول عبد الفتاح البرهان، لحث الجيش على إعادة الحكومة المدنية، حسبما ذكر مسؤولون أميركيون وإسرائيليون لموقع "أكسيوس".

ونقل الموقع الأميركي عن مسؤولين إسرائيليين وأميركيين لم يذكر أسماءهم، قولهم إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، طلب من إسرائيل تشجيع الجيش السوداني على إنهاء الأحداث التي شهدتها البلاد.

وقال مسؤول أميركي بارز، إن إدارة بايدن أوضحت للإسرائيليين أن عملية التطبيع مع السودان لا يمكن مواصلتها، وسط حالة عدم الاستقرار الحالية في البلاد.

وذكر الموقع الأميركي أن البرهان "لعب دوراً محورياً" في عملية التطبيع بين إسرائيل والسودان، على مدار العامين الماضيين، وكان ينسق هو وجنرالات سودانيون آخرون مع مصادر في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، وجهاز الاستخبارات "الموساد".

وأشار إلى أن بلينكن ناقش الأسبوع الماضي الأوضاع في السودان، خلال اتصال هاتفي مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس.

وبينما لا يتولى جانتس مسؤولية ملف السودان، نُقلت رسالة إدارة بايدن أيضاً إلى مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، ووزير الخارجية يائير لبيد، بحسب الموقع.

ومن المتوقع أن يزور المبعوث الأميركي للقرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، إسرائيل لإجراء محادثات بشأن السودان يومي الأحد والاثنين المقبلين، كما سيسافر إلى السودان مرة أخرى في الأيام المقبلة.

وفد سوداني في تل أبيب

وقبل أسبوعين من الأحداث، زار وفد عسكري سوداني إسرائيل، وأجرى محادثات مع مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء وجهاز الموساد، حسب موقع "والا" العبري.

وقال مسؤولون إسرائيليون، إن الضباط السودانيين قدموا إحاطة بشأن الأزمة السياسية في البلاد، لكنهم لم يبدوا أي مؤشر على أنهم يخططون لتحركات.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، زار وفد من الموساد الخرطوم، والتقى بمسؤولين عسكريين سودانيين، وقال مسؤولون إسرائيليون، إنها كانت مجرد بعثة لتقصي الحقائق، وإن الاجتماعات لم تكن مع البرهان ولكن مع مسؤولين من مستوى أدنى.

وخلافاً لدول غربية أخرى دانت الأحداث التي شهدها السودان، التزمت الحكومة الإسرائيلية الصمت. ولم تصدر تل أبيب حتى الآن أي تعليق رسمي بشأن المسألة. وعقب الأحداث، نفى مصدر إسرائيلي اتهامات بـ"تورط إسرائيل" في الأحداث الأخيرة، بحسب صحيفة "هآرتس".

وتفجر التوتر في السودان أخيراً، عندما قام الجيش بحل المجلس السيادي والحكومة برئاسة عبدالله حمدوك، وأعلن حالة الطوارئ وخططاً لتشكيل حكومة جديدة، في خطوة أثارت انتقادات وإدانات دولية كبيرة. 

لمتابعة آخر التطورات في السودان: 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.