Open toolbar
الرئاسة الإسرائيلية: هرتسوج التقى ملك الأردن الأحد الماضي
العودة العودة

الرئاسة الإسرائيلية: هرتسوج التقى ملك الأردن الأحد الماضي

الرئيس الإٍسرائيلي يتسحاق هرتسوج - 30 يوليو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

كشفت الرئاسة الإسرائيلية، السبت، أن الرئيس يتسحاق هرتسوج التقى سراً العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في قصره بالعاصمة عمّان، الأحد الماضي، مشيرةً إلى أن الاجتماع جاء لبحث "عدد من القضايا الاستراتيجية".

ووصفت الرئاسة الإسرائيلية، في بيان، اللقاء بين الجانبين بـ"الودود"، موضحةً أن الاجتماع تناول "قضايا استراتيجية على مستوى العلاقات الثنائية والإقليمية"، بحسب ما نقله موقع "والا".

ووصف هرتسوج الأردن بـ"الدولة المهمة"، معرباً عن احترامه لـ"الملك عبدالله والذي التقى مؤخراً قادة مهمين، من بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس"، وفق ما نقلته صحيفة "جيروزاليزم بوست" الإسرائيلية.

وأضاف، "تحدثت مع ملك الأردن بشأن قضايا مركزية عدة، من بينها اتفاق استيراد المواد الزراعية، والطاقة، وقضايا المنطقة التي يمكننا التنسيق بشأنها، وهناك شعور عام بأنه يمكننا تحقيق تقدم في تلك القضايا".

وذكر مراسل "والا" باراك رافيد في تغريدة على تويتر، أن "اللقاء بين الجانبين جاء بالتنسيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لبيد".

وتطرق هرتسوج إلى اتفاقات "أبراهام" للسلام، والتي وقعتها إسرائيل مع عدد من البلدان العربية خلال العام الماضي، مؤكداً أنها "وضعت أساساً مهماً في المنطقة، وستغير مستقبل الحوار بشأن السلام فيها".

وسبق أن جمع لقاء سري رئيس الوزراء نفتالي بينيت بالعاهل الأردني، بعد فترة وجيزة من تولي بينيت منصبه خلفاً لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

"الاتجاه الإيجابي"

وفي أغسطس الماضي، أكد بينيت أن بلاده تسير في "اتجاه إيجابي مع الأردن، بعد سنوات من الأزمة بلا أي سبب، وبسبب هذه الأزمة غير الضرورية خسرنا الباقورة والغمرة"، بحسب وصفه. 

وأوضح أن تل أبيب تعمل على تطبيع العلاقات مع جميع دول المنطقة، "لنستطيع بناء تحالف للوقوف في وجه التطرف الإسلامي والإيراني".

وكانت إسرائيل والأردن، أعلنتا، في وقت سابق، أن لقاءً جمع وزيري خارجيتيهما في الجانب الأردني من جسر الملك حسين (اللنبي)، واتفقا خلاله على أن "تبيع تل أبيب لعمّان التي تعاني شح المياه، 50 مليون متر مكعب إضافية هذا العام، كما وافقت على رفع سقف الصادرات الأردنية إلى الفلسطينيين من 160 مليون دولار سنوياً إلى 700 مليون".

ويواجه الأردن الذي يعد من بين أكثر دول العالم افتقاراً للمياه، وضعاً مائياً حرجاً هذا الصيف مع عجز متوقع في المياه المخصصة للشرب بمقدار 40 مليون متر مكعب، إثر تراجع مياه الأمطار، فيما يحتاج الأردن سنوياً إلى قرابة 1.3 مليار متر مكعب من المياه للاستخدامات المختلفة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.