Open toolbar

علامة جوجل التجارية تظهر على أحد الهواتف الذكية - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أفاد تقرير تقني، بأن شركة "جوجل" تعمل على تطوير خاصية، غالباً ستكون عبر تقنية "بلوتوث" لحماية مستخدمي هواتف أندرويد، من انتهاك خصوصيتهم باستخدام أجهزة التتبع، على غرار جهاز أبل "آيرتاج" للعثور على المفقودات.

وأورد التقرير الذي نشره موقع 9to5Google، أن الطريقة المتعارف عليها لدى أندرويد، تكون عبر سطور من الأكواد البرمجية، لترسل رسالة تنبيهية للمستخدم عندما يرصد هاتفه، جهاز تعقب يتنقل معه، لينتبه المستخدم ويتخلص منه.

وتوضح هذه السطور استهدافها لكشف مكان وجود جهاز تعقب من شركة "Tile"، إذ ظهر اسمها بشكل صريح في الأكواد التي تم رصدها، وكذلك جاء اسم "ATAG" والذي من المتوقع أنه يشير إلى "Apple Tag" أو "AirTag"، وهي أسماء لأجهزة أبل لتتبع المفقودات.

وبحسب التقرير، كشفت الأكواد البرمجية أنه بمجرد نجاح هاتف المستخدم في العثور على جهاز تعقب يرافقه، فإن المستخدم يمكنه إصدار أمر عبر هاتفه إلى هذا الجهاز بحيث يبدأ في إطلاق صافرة إنذار، حتى يحدد المستخدم مكانه بسهولة.

وأشار الموقع إلى أن الأكواد البرمجية التي تدل على الميزة الجديدة، تم رصدها منذ منتصف مارس الجاري، لذلك أكد التقرير أن الميزة ما زالت في طورها الأولي للتطوير.

حماية الخصوصية

وكانت شركات أبل وتايل، حاولت على مدار العام الماضي، إطلاق مجموعة من التطبيقات التي تساعد المستخدمين على الحفاظ على خصوصيتهم، وعدم انتهاكها بسبب استخدام المتطفلين لأجهزة تتبع المفقودات لمراقبتهم وتتبع تحركاتهم، وذلك على مستوى هواتف "أندرويد"و"iOS".

ولكن المشكلة في تلك التطبيقات هي أنها تتطلب من المستخدم ضرورة القيام بتشغيلها يدوياً، من خلال إجراء مسح للحيز المحيط بالمستخدم لرصد أي أجهزة تعقب متواجدة حوله، إذ إن تلك التطبيقات لا تعمل بشكل أوتوماتيكي.

يتوقع التقرير أن تعمل شركات سامسونج وأبل وتايل مع جوجل لتطوير ميزة رصد أجهزة التعقب بشكل أوتوماتيكي مباشرة داخل نظام تشغيل هواتف أندرويد، للحفاظ على خصوصية المستخدمين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.