Open toolbar
بولندا تتهم بيلاروسيا بمواصلة نقل مهاجرين إلى حدودها
العودة العودة

بولندا تتهم بيلاروسيا بمواصلة نقل مهاجرين إلى حدودها

حرس الحدود البولنديون يستنفرون عند الحدود مع بيلاروسيا وسط تدفق المهاجرين- 11 نوفمبر 2021 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
وارسو-

اتهمت بولندا، الأحد، بيلاروسيا، بمواصلة نقل مهاجرين في شاحنات إلى حدودها، على الرغم من إخلاء مينسك مخيّماً لهم قرب الحدود قبل أيام، فيما بدأ رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي، زيارات إلى دول البلطيق، وأعلن عن جولة أوروبية الأسبوع المقبل، لمناقشة فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية تجاه بيلاروسيا.

وذكر حرس الحدود البولندي، الأحد، في تغريدة على "تويتر"، أن "مجموعة تضمّ حوالى 100 أجنبي عدوانيين جداً، جلبهم جنود بيلاروسيون إلى الحدود". وأضاف أن المهاجرين "حاولوا دخول بولندا بالقوة، السبت، والأجهزة (البولندية) منعت العبور".

وأشار إلى 208 محاولات نفذها مهاجرون للدخول بالقوة إلى بولندا من بيلاروسيا، السبت، بزيادة ضئيلة عمّا شهدته الحدود الجمعة، ولكن أقلّ بكثير من 501 محاولة سُجّلت الأربعاء، فيما أعلنت ليتوانيا، الدولة المجاورة أيضاً، أنها منعت 44 مهاجراً من دخول أراضيها، السبت، وهذا أقلّ عدد منذ أسبوع، بحسب وكالة "رويترز".

وتتهم الحكومات الأوروبية الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو، بجذب آلاف المهاجرين، خصوصاً من أكراد العراق، إلى الحدود، رداً على فرض عقوبات على نظامه بعد قمع تظاهرات المعارضة العام الماضي.

وترفض مينسك وحليفتها الأبرز موسكو الاتهامات، وتنتقدان الاتحاد الأوروبي لعدم استقباله المهاجرين الساعين إلى عبور الحدود.

وأبلغ عشرات المهاجرين من العراق، الموقع الإخباري الليتواني "ديلفي"، على الحدود مع بيلاروسيا السبت، أن مسؤولين في بيلاروسيا نقلوهم قسراً إلى هناك بشاحنات عسكرية، وتجاهلوا رغبتهم في العودة إلى بلدهم.

"نوع جديد من الحرب"

وبدأ رئيس الوزراء البولندي مورافيتسكي، في إستونيا، الأحد، جولة في دول البلطيق الثلاث، تشمل أيضاً ليتوانيا ولاتفيا، علماً أنه أعلن عن جولة تشمل دولاً أوروبية الأسبوع المقبل.

ونقلت "رويترز" عن مورافيتسكي قوله: "نتعامل على الحدود الشرقية لبولندا مع نوع جديد من الحرب، يشكّل فيها المهاجرون أسلحة، و(تُستخدم فيها) المعلومات المضلّلة كسلاح، وحرب هجينة". وأشار إلى مناقشة فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية على مينسك.

واعتبر مورافيتسكي أن أوروبا تواجه سلسلة "متزامنة" من الأزمات حول بيلاروسيا، تتراوح بين السياسة والطاقة.

وأعلن أن بولندا مستعدة لتقديم مساعدات إنسانية، لتمويل بعض تكاليف إعادة المهاجرين العالقين على الحدود بين بلاده وبيلاروسيا.

وأضاف رئيس الوزراء البولندي، أن وارسو تجري محادثات دبلوماسية في هذا الصدد مع العراق ودول أخرى، كما أفادت وكالة "بلومبرغ".

وكتب مورافيتسكي على "تويتر"، أن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، شنّ حرباً هجينة على الاتحاد الأوروبي، متحدثاً عن "أضخم محاولة لزعزعة استقرار أوروبا منذ 30 عاماً".

وتابع: "بولندا لن تخضع للابتزاز، وستبذل جهدها للدفاع عن حدود الاتحاد الأوروبي. بولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا تحتاج دعماً. يجب أن نقف معاً للدفاع عن أوروبا".

"الأزمة ستتواصل لشهور"

وأعلن وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشتشاك، السبت، أن بلاده تواجه "أسلوباً جديداً نوعاً ما من المهاجرين والأجهزة البيلاروسية"، موضحاً أن "مجموعات أصغر من الناس تحاول عبور الحدود من أماكن عديدة".

وأضاف: "علينا الاستعداد لحقيقة أن هذه المشكلة ستتواصل لشهور. لا شك لديّ في حدوث ذلك، وأن هذه الهجمات موجّهة من أجهزة (الدولة) البيلاروسية".

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة "ريسبوسبوليتا" الأحد، أن 55.1٪ من البولنديين قلقون من أن الأزمة على الحدود قد تتحوّل إلى نزاع مسلح منتظم.

ولم يستبعد الرئيس الببيلاروسي لوكاشنكو أن تكون قوات بلاده ساعدت أفراداً في العبور إلى الاتحاد الأوروبي، مستدركاً أن مينسك لم ترتّب ذلك.

وقال لوكاشنكو لـ"هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي): "أعتقد أن هذا ممكن بالتأكيد. نحن لدينا قلوب، قواتنا تعلم أن المهاجرين ذاهبون إلى ألمانيا، ربما ساعدهم أحد ما، لن أهتم بذلك. لكنني لم أدعهم للمجيء إلى هنا".

واختتم: "أخبرتهم أنني لن أعتقل المهاجرين على الحدود، لن أحتجزهم على الحدود، وإذا استمروا في المجيء، فلن أمنعهم أيضاً، لأنهم ليسوا آتين إلى بلادي، إنهم ذاهبون إلى بلادكم".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.