Open toolbar

سوبرماركت في مدينة الأشباح في بريبيات القريبة من محطة تشيرنوبل للطاقة النووية - 29 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

حذر فلاديمير سولوفيوف، مقدم البرامج بالتلفزيون الرسمي الروسي، من أنه في حال استمر حلف شمال الأطلسي "الناتو" في دعم أوكرانيا خلال الحرب التي يشنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فستكون هناك "ضربة نووية هائلة" لن ينجو منها إلا "المتحورات"، وفقاً لما نقله موقع "نيوزويك". 

وقال الكرملين ومسؤولون روس رفيعون إن روسيا لن تستخدم أسلحة نووية في أوكرانيا، حتى مع تزايد الخطاب بشأن إمكانية استخدامها.  

ونقلت "نيوزويك" أن سولوفيوف، الذي تربطه بالرئيس الروسي علاقات وثيقة، ويطلق عليه "صوت بوتين"، كان يتحدث في قناة "روسيا ـ 1"، عندما أشار إلى إرسال دول أعضاء في حلف "الناتو" أسلحة إلى وكرانيا، في إطار الحرب المستعرة بين الجانبين. 

ومنذ دشن الرئيس الروسي ما أسماه بـ "العملية العسكرية الخاصة" في أوكرانيا، في 24 فبراير، قامت دول أعضاء في حلف "الناتو" بإرسال أسلحة إلى كييف، شملت أسلحة عالية التكنولوجيا، وأسلحة مضادة للطائرات، وأسلحة مضادة للدبابات، إضافة إلى إمدادات ومعدات طبية.

رغم ذلك، لم يرسل الحلف العسكري ذاته قوات عسكرية أو أسلحة إلى البلد التي مزقتها الحرب.

وقال سولوفيوف إن العالم "يهوي إلى درك صفحات دموية في تاريخه". وأضاف: "إذا استمر كل شيء على ما هو عليه، فلن يبقى على قيد الحياة سوى اثنين من المتحورات في بحيرة بايكال، فيما سيتعرض كل شيء آخر للدمار بضربة نووية ضخمة". 

وبحيرة بايكال هي بحيرة ضخمة، وتعد واحدة من أعمق البحيرات في العالم، وتقع في المنطقة الروسية الجبلية في سيبيريا، شمال الحدود المنغولية.  

وأكد مقدم البرامج الروسي الشهير أن "كل شيء يسير في هذا الاتجاه، بغض النظر عما يريده أي من الطرفين". 

وتابع: "لأنه إذا قرر الناتو أن باستطاعته أن يضع ما يشاء (من أسلحة) على حدودنا، فسوف يرسلون المزيد والمزيد من الأسلحة الأميركية إلى أوكرانيا، وسوف تستخدم أوكرانيا هذه الأسلحة ضدنا، وينتهي بها المطاف بضرب إحدى محطات الطاقة النووية الخاصة بنا، وهو ما يسير العالم حثيثاً باتجاهه". 

وحذر سولوفيوف من أن "العملية" ستصبح سريعاً "خارج نطاق السيطرة". وقال: "الجميع سيحصلون على أكثر مما طلبوا. ومع صوت دوي مفاجئ، سيذهب كل شيء أدراج الرياح".

وفي أبريل، ترأس الأمين العام لحلف "الناتو"، ينس ستولتنبرج، اجتماعاً لوزراء خارجية دول الحلف، في بروكسل. وبعد الاجتماع، أخبر الأمين العام الصحافيين أن هناك "رسالة واضحة" مفادها أن الحلفاء "يجب أن يقدموا المزيد، وأنهم مستعدون لبذل المزيد، ولتوفير مزيد من الأسلحة، وأنهم يدركون ويقرون بأن الأمر ملح".  

خيار مستبعد

واستبعد الكرملين استخدام أسلحة نووية في أوكرانيا. 

والشهر الماضي، نقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية "تاس" عن المتحدث باسم نائب مدير إدارة الإعلام والصحافة بوزارة الخارجية الروسية، أليكسي زايتسيف، قوله إن بلاده "لا تعتزم" استخدام أسلحة نووية في حربها ضد أوكرانيا.

وقال زايتسيف إن "سيناريوهات استخدامنا المحتمل للأسلحة النووية منصوص عليها في الوثائق التنظيمية الروسية"، مؤكداً أن "روسيا ملتزمة بقوة بمبدأ أن الحرب النووية ليس فيها منتصر".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أيضاً إن روسيا لن تستخدم أسلحة نووية في أوكرانيا.

اقرأ أيضاً: 

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.