Open toolbar
"منظمة الصحة": لهذه الأسباب تفشى "أوميكرون"
العودة العودة

"منظمة الصحة": لهذه الأسباب تفشى "أوميكرون"

منظمة الصحة العالمية تحذر من أوميكرون وسرعة انتشاره - REUTERS

شارك القصة
Resize text
جنيف -

قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة، إن انتشار متحور "أوميكرون" يعود إلى مجموعة من العوامل بينها الطفرات التي يحملها، وزيادة الاختلاط الاجتماعي.

وصرحت رئيسة الفريق الفني في وحدة أمراض الطوارئ التابعة لـ"منظمة الصحة العالمية" ماريا فان كيركوف، بأن على الناس خفض تعرضهم للفيروس، ومحاولة السيطرة على انتقاله، بعد أسبوع سجلت خلاله إصابات قياسيّة.

وأكدت فان كيركوف أن أوميكرون يتفشى بسرعة كبيرة بين الناس لعدة أسباب، أولها الطفرات التي يحملها المتحور، والذي يخوّل له الالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر.

هروب مناعي

و"ثانياً هناك ما يسمى الهروب المناعي. ويعني ذلك أنه يمكن أن تتكرر الإصابة... لدى من أصيبوا بالعدوى سابقاً ومن تم تطعيمهم"، وفق ما جاء في بيان وزعته منظمة الصحة.

وأضافت المسؤولة الصحية أن هناك "سبباً آخر هو أننا نشهد تكاثراً لأوميكرون في الجهاز التنفسي العلوي، وهو ما يختلف عن دلتا ومتحورات أخرى".

لكن إضافة إلى هذه العوامل، فإن انتشار الفيروس مدفوع أيضاً بزيادة اختلاط الأشخاص وتمضية مزيد من الوقت في أماكن مغلقة في فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، وعدم الالتزام بإجراءات وقائية مثل التباعد الجسدي.

وأبلغت منظمة الصحة العالمة بنحو 9,5 مليون إصابة جديدة بكورونا الأسبوع الماضي، وهي حصيلة قياسية بزيادة نسبتها 71 بالمئة عن الأسبوع السابق.

وتابعت ماريا فان كيركوف: "إلى عموم الناس، ما يجب أن تهتموا به هو فقط الإقلال من تعرضكم للفيروس (...) نريد أن يفهم الناس ويشعروا بأن لديهم بعض القدرة للسيطرة على العدوى".

وشددت على أن تجنب الإصابة بأعراض طويلة هو "سبب كاف" لمحاولة تجنب التقاط الفيروس.

أعراض أقل خطورة

وكان مسؤولون في "منظمة الصحة العالمية"، قالوا الخميس، إنَّ "أوميكرون" يتسبب في ما يبدو في أعراض مرضية أقل خطورة من المتحور "دلتا"، وهو النسخة المهيمنة على مستوى العالم.

لكنّ المسؤولين حذروا من أنه ينبغي تصنيف الإصابة بأوميكرون على أنها "خفيفة"، وذلك بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

وأكدت جانيت دياز، رئيسة الرعاية الصحية السريرية في "منظمة الصحة العالمية"، إن الدراسات الحديثة تكشف أن احتمالات الدخول إلى المستشفيات عند الإصابة بمتحور "أوميكرون"، أقل مقارنة بالمتحور "دلتا".

وقالت دياز في إفادة صحافية من مقر "منظمة الصحة العالمية" في جنيف، إنه على ما يبدو أيضاً أن احتمالات الإصابة بأعراض حادة منخفضة لدى كل من الشباب والرجال الأكبر سناً من هذه المرحلة، من دون أن تدلي بأي تفاصيل عن الدراسات أو أعمار الحالات التي تمت دراستها.

هيمنة على الإصابات

والأربعاء، قالت "المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها"، إن 95% من إصابات كورونا في الولايات المتحدة سببها "أوميكرون"، وذلك بعدما تعدت الإصابات اليومية في البلاد حاجز مليون حالة.

ووفقاً لما أوردته وكالة "بلومبرغ"، فإن لمتحور "أوميكرون" نصيب الأسد من الإصابات الجديدة، خصوصاً بعد انتهاء عطلة أعياد رأس السنة وعيد الميلاد، وعودة الأميركيين إلى العمل واستئناف الدراسة.

وشكل المتحور الجديد نسبة 95% من الإصابات في الولايات المتحدة في الأسبوع المنتهي في الأول من يناير، ارتفاعاً من 77% بالأسبوع السابق، في حين كان شكل ما نسبته 58.6% من الإصابات في الأسبوع المنتهي في 25 ديسمبر المنصرم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.