Open toolbar

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يخاطب الشعب الأوكراني برسالة عيد الفصح الأرثوذكسية في كاتدرائية القديسة صوفيا في كييف. 23 أبريل 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كييف -

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، في رسالة بمناسبة عيد القيامة الذي يحتفل به المسيحيون الأرثوذكس، إن "الشر" لن يدمر بلاده بسبب الغزو الروسي الذي بدأ في فبراير الماضي، فيما حض كبير المفاوضين الأوكرانيين موسكو على قبول "هدنة حقيقية".

وأضاف زيلينسكي في خطاب عبر تقنية الفيديو، وهو يقف داخل كاتدرائية القديسة "صوفيا" الشهيرة في كييف، التي يعود تاريخها لنحو 1000 عام، إن أوكرانيا "ستتغلب على الظلام الذي جاءت به الحرب".

وتابع: "ما زلنا نؤمن بأن أوكرانيا ستنتصر من جديد، ولدينا جميعاً قناعة بأنه لن يدمرنا أي شر أو أي جماعة. نواجه أوقاتاً عصيبة، وفي هذا اليوم أغلبنا لا يرتدي ملابس زاهية، لكننا نقاتل من أجل فكرة مشرقة".

وقال الرئيس الأوكراني: "لا تنسوا ماريوبل والأبطال المدافعين عنها.. من الممكن أن تتحطم الجدران لكن من المستحيل أن تتحطم الركيزة التي تقوم عليها روح مقاتلينا.. روح البلاد بأكملها".

وشهدت البلاد في وقت سابق، الأحد، احتفالاً متواضعاً بعيد القيامة، بعد شهرين من بدء الغزو الذي يصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه "عملية عسكرية خاصة".

وبينما كان من المعتاد أن تمتلئ الكنائس خلال الليل وفي الصباح لحضور قداس عيد القيامة، طلبت السلطات هذا العام من الكنائس أن تقلل عدد الحضور لمخاوف مرتبطة باستهدافهم بالصواريخ.

ماريوبل وأوديسا

واحتدم القتال في ماريوبل، إذ تقدر أوكرانيا أن عشرات الآلاف من المدنيين قتلوا، فيما لا يزال 100 ألف مدني داخل المدينة. 

وقال أوليكسي أريستوفيتش، مستشار للرئاسة الأوكرانية، إن "القوات في مجمع الصلب في ماريوبل تتحصن وتحاول شن هجمات مضادة"، مشيراً إلى أن أكثر من 1000 مدني في المجمع أيضاً.

من جانبه، قال مساعد لرئيس بلدية ماريوبل إن محاولة جديدة لإجلاء المدنيين أخفقت السبت.

وفي السياق، ذكر مسؤولون محليون أن 213 طفلاً على الأقل قتلوا حتى الآن، بينهم رضيع يبلغ من العمر 3 أشهر في ضربات استهدفت مدينة أوديسا جنوب البلاد السبت، فيما نفت روسيا استهداف المدنيين.

يُشار إلى أن استيلاء روسيا على ماريوبل، سيساعدها على إنشاء رابط بري بين الانفصاليين المتحالفين معها، والذين يسيطرون على أجزاء من منطقتي دونيتسك ولوغانسك اللتين تشكلان منطقة دونباس في شرق أوكرانيا، مع شبه جزيرة القرم في البحر الأسود بجنوب البلاد، والتي ضمتها موسكو في عام 2014.

الأمم المتحدة تدعو لوقف فوري للنار

دعا منسق الأمم المتحدة لشؤون أوكرانيا أمين عوض، الأحد، إلى "وقف فوري" للقتال في ماريوبل للسماح بإجلاء المدنيين المحاصرين في المدينة الأوكرانية "اليوم".

وقال عوض في بيان إن "حياة عشرات آلاف الأشخاص بمن فيهم نساء وأطفال وأشخاص أكبر سناً، على المحك في ماريوبل". وأضاف: "نحتاج إلى توقف في القتال الآن لإنقاذ حياة الناس. كلما انتظرنا أكثر، ستكون حياة مزيد من الأشخاص عرضة للخطر. يجب السماح بإجلائهم الآن، اليوم. غداً، سيكون فات الأوان".

يأتي ذلك في وقت حض فيه كبير المفاوضين الأوكرانيين والمستشار الرئاسي ميخائيلو بودولياك، الأحد، موسكو على قبول "هدنة حقيقية في عيد القيامة".

وأضاف بودولياك عبر تويتر: "روسيا تهاجم مصنع آزوف ستال في ماريوبل على نحو مستمر. يتعرض المكان الذي يوجد فيه المدنيون والجيش إلى القصف بالقنابل والمدفعية الثقيلة".

وكان زيلينسكي، قال الخميس، إن روسيا "رفضت" عرضاً بإعلان هدنة خلال عطلة عيد القيامة. وأشارت أوكرانيا، السبت، إلى أن روسيا استأنفت هجومها على آخر المدافعين المتحصنين داخل مصنع "آزوف ستال" للصلب في مدينة ماريوبل الأوكرانية.

وسيدأ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن زيارة إلى كييف، الأحد، وذلك لمناقشة مطالب أوكرانيا بالحصول على أسلحة أقوى.

وستكون الزيارة، التي أعلن عنها الرئيس الأوكراني، الأرفع لمسؤولين أميركيين بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.