Open toolbar

الزعيم الشيشاني رمضان قديروف خلال اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين - موسكو - 31 أغسطس 2021 - VIA REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن-

قال الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، الخميس، إن الحملة العسكرية في أوكرانيا "لا تسير وفق الخطة"، وسط دعوات القوميين الروس للرئيس فلاديمير بوتين إلى إجراء "تغييرات فورية لضمان النصر النهائي" في الحرب، غداة إجبار موسكو على التخلي عن معقلها الرئيسي في شمال شرق أوكرانيا.

وفي رسالة صوتية مدتها 11 دقيقة نُشرت على تطبيق تليجرام، رفض الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، حليف بوتين الذي كانت قواته في طليعة الحملة في أوكرانيا، خسارة إيزيوم، وهي مركز حيوي للإمدادات، لكنه أقر بأن الحملة "لا تسير وفق الخطة".

وقال قديروف: "إذا لم يتم إجراء تغييرات اليوم أو غداً في إدارة العملية العسكرية الخاصة، فسأضطر للذهاب إلى قيادة البلاد لأشرح لهم الوضع على الأرض"، وفقاً لما أوردته وكالة "رويترز".

ويُعد السقوط السريع لإيزيوم في إقليم خاركوف بأيدي القوات الأوكرانية، أسوأ تراجع عسكري لروسيا منذ أن تراجعت قواتها من العاصمة الأوكرانية كييف في مارس.

وفي الوقت الذي كانت تنسحب فيه القوات الروسية من بلدة تلو الأخرى، السبت، كان بوتين يفتتح أكبر عجلة دوارة في أوروبا في متنزه بموسكو، فيما كانت الألعاب النارية تضيء السماء فوق الميدان الأحمر إحياء لذكرى تأسيس المدينة في عام 1147.

وأثار عدم تقديم موسكو أي تفسير لما حدث في شمال شرق أوكرانيا، غضباً كبيراً بين بعض المؤيدين للحرب والقوميين الروس على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقاُ لـ"رويترز".

إعادة تجميع القوات

ومع انتشار أنباء الهزائم، نشرت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، لقطات مصورة لما قالت إنها قوات تُرسل إلى منطقة خاركوف.

وقالت الوزارة، الأحد، إن القوات الروسية استهدفت مواقع أوكرانية في المنطقة بقوات محمولة جواً وصواريخ ومدفعية.

وأعلنت وزارة الدفاع عن "إعادة تجميع" من شأنها نقل القوات بعيداً عن خاركوف للتركيز على منطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا، وهو بيان أثار المزيد من الغضب بين العديد من المدونين العسكريين الروس.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.