السودان: خلاف كبير في مفاوضات سد النهضة.. وتعنت إثيوبيا عطل التوافق
العودة العودة

السودان: خلاف كبير في مفاوضات سد النهضة.. وتعنت إثيوبيا عطل التوافق

سد النهضة الإثيوبي والذي تجري مفاوضات بشأنه بين أديس أبابا ومصر والسودان - AFP

شارك القصة
Resize text
الخرطوم -

قال الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية، منصور بولاد، إن هناك تباعداً بين مواقف وفود السودان ومصر وإثيوبيا، وخلافاً كبيراً على مضمون البيان الختامي المشترك لجولة مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، التي استضافتها الكونغو، الأحد والاثنين، بحثاً عن حل للأزمة المستمرة منذ سنوات.

وأضاف بولاد، في تصريحات لـ"الشرق"، أن بلاده سترفض البيان المشترك لو لم يتضمن ما تم التوافق حوله، والنقاط الخلافية بين البلدان الثلاثة حول منهجية التفاوض، مؤكداً اعتزام الخرطوم إصدار بيان منفرد إذا لم يتم التوافق على بيان مشترك يعبر عما حدث في اجتماعات العاصمة الكونغولية كينشاسا.

وتابع: "تعنت الموقف الإثيوبي عطل التوافق حول منهجية مشتركة لمفاوضات سد النهضة".

كان رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فليكس تشيسكيدى، دعا الدول الثلاث، مصر والسودان وإثيوبيا، إلى جلسة مفاوضات مباشرة، باعتباره رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي، واستمرت المفاوضات، الأحد والاثنين، بواقع 4 جلسات يومياً، ناقشت التوصل لاتفاق مرضٍ لجميع الأطراف بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

ورفضت إثيوبيا في المباحثات، مقترح السودان بتشكيل لجنة رباعية تضم الاتحاد الإفريقي، والاتحاد الأوروبي، وهيئة الأمم المتحدة، والولايات المتحدة الأميركية، وتمسكت بالوساطة الإفريقية فقط، وسط تمسك سوداني مصري بمقترح الخرطوم، بحسب الخارجية السودانية.

وقالت الخارجية السودانية لـ"الشرق"، الاثنين، إن إثيوبيا رفضت طلباً بتأجيل موعد بدء المرحلة الثانية من ملء السد، والمقررة في يوليو المقبل، وتوقعت انتهاء المفاوضات دون التوصل إلى أي تفاهمات أو اتفاق.

وأضافت، بعد انتهاء الاجتماع المباشر والمغلق بين وزراء الدول الثلاث، أن "هناك تعثراً في التوصل إلى اتفاق بشأن تغيير منهجية التفاوض".

اقرأ أيضاً: 



Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.