Open toolbar

سفينة الشحن "رازوني" التي تحمل شحنة 26 ألف طن ذرة أثناء مغادرة ميناء أوديسا الأوكراني على البحر الأسود. 1 أغسطس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
بيروت-

ألغي عقد بيع أول شحنة حبوب صدرتها أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي، بسبب التأخير في تسليمها إلى لبنان، حسبما أعلنت السفارة الأوكرانية في بيروت.

وكانت سفينة الشحن "رازوني" التي ترفع علم سيراليون غادرت ميناء أوديسا الأوكراني على البحر الأسود، أول أغسطس، محملة بـ26 ألف طن من الذرة، وكان من المفترض أن تصل إلى مرفأ طرابلس في لبنان، الأحد الماضي.

وقالت السفارة الأوكرانية، مساء الثلاثاء، في بيان نُشر قبيل منتصف الليل، إن تأخر تسليم الشحنة 5 أشهر "دفع الشاري والبائع إلى الاتفاق على إلغاء الطلبية". وأشارت إلى أن البائع يدرس "طلبات أخرى لشراء الحبوب".

وجرى تفتيش "رازوني"، الأسبوع الماضي، في إسطنبول من قبل خبراء أتراك وروس. وهي حالياً متوقفة في مرسين، جنوب تركيا، وفق موقع تتبع حركة الملاحة البحرية.

البحث عن مشترٍ

ونقلت "فرانس برس" عن مصدر رسمي مطلع، قوله الأحد، إن "من المحتمل ألا ترسو السفينة في لبنان إذا تمكنت من بيع شحنتها إلى تاجر في بلد آخر".

وتابع المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "الباخرة ستتوجه إلى لبنان في حالة واحدة فقط: إذا اشترى تاجر حمولتها"، مضيفاً أن "الأولوية بالنسبة لصاحب الباخرة، هي أن يجد تاجراً يشتري حمولتها، سواء كان في لبنان أو أي بلد آخر".

ووقعت روسيا وأوكرانيا، 22 يوليو الماضي، على اتفاقيتين منفصلتين، برعاية تركيا والأمم المتحدة، تسمحان بتصدير الحبوب الأوكرانية رغم الحرب، والمنتجات الزراعية الروسية رغم العقوبات الغربية.

وغادرت 3 سفن تحمل الذرة، الموانئ الأوكرانية الجمعة، متجهة إلى إيرلندا وانجلترا وتركيا، وفقاً لوزارة الدفاع التركية. ووصلت الاثنين أول سفينة إلى وجهتها النهائية في تركيا.

كما خرجت 8 سفن من الموانئ الأوكرانية منذ توقيع الاتفاق، حسبما أعلنت السلطات الأوكرانية، التي أشارت إلى أنه من المتوقع الوصول إلى معدل 3 إلى 5 سفن يومياً في الأسبوعين المقبلين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.