Open toolbar
دراسة: قلة التعرض لأشعة الشمس تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون
العودة العودة

دراسة: قلة التعرض لأشعة الشمس تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون

التعرض لأشعة الشمس له تأثيرات إيجابية على الصحة - Getty Images/Westend61

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

يُعد التعرض المُفرط لأشعة الشمس أحد عوامل الخطر للإصابة بسرطان الجلد، إذ يُمكن أن تُحدث الأشعة فوق البنفسجية ضرراً بالغاً في الحمض النووي، يؤدي لحدوث العديد من الطفرات المسؤولة بشكل مباشر عن الإصابة بذلك النوع من السرطان. لكن، ماذا عن عدم التعرض لتلك الأشعة من الأساس؟

قالت دراسة حديثة نُشرت نتائجها في دورية BMC public health، إن التعرض غير الكافي للأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس قد يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ولا سيما في الفئات العمرية الأكبر سناً.

ووفقاً لدراسة أجريت باستخدام بيانات من 186 دولة، قام باحثون في جامعة كاليفورنيا سان دييغو بالولايات المتحدة الأميركية بالتحقيق في الارتباطات المحتملة بين المستويات العالمية لضوء الأشعة فوق البنفسجية في عام 2017 ومعدلات سرطان القولون والمستقيم لمختلف البلدان والفئات العمرية والتي تم تسجيلها في عام 2018.

ووجد الباحثون، أن التعرض المنخفض للأشعة فوق البنفسجية كان مرتبطاً بشكل كبير بمعدلات أعلى من سرطان القولون والمستقيم في جميع الفئات العمرية، حتى 75 عاماً في الأشخاص الذين يعيشون في 186 دولة مشمولة في الدراسة. 

وظلت العلاقة بين انخفاض التعرض للأشعة فوق البنفسجية وخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم مهمة لمن هم فوق 45 عاماً، بعد أخذ عوامل أخرى في الاعتبار، مثل تصبغ الجلد ومتوسط ​​العمر المتوقع والتدخين. 

فيتامين "د"

وأشار الباحثون إلى أن التعرض المنخفض للأشعة فوق البنفسجية قد يقلل من مستويات فيتامين دال.

من جانبه، قال رافائيل كومو، المؤلف المشارك في الدراسة، إن "الاختلافات في ضوء الأشعة فوق البنفسجية كانت مسؤولة عن قدر كبير من التباين الذي رأيناه في معدلات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، خاصة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 45 عاماً". 

واستخدم الباحثون تقديرات الأشعة فوق البنفسجية التي حصلت عليها المركبة الفضائية EOS Aura والتابعة لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" في أبريل 2017، وبيانات عن معدلات سرطان القولون والمستقيم في 2018 لـ 186 دولة من قاعدة بيانات السرطان العالمية.

كما جمع الباحثون، بيانات من 148 دولة بشأن تصبغ الجلد، ومتوسط ​​العمر المتوقع، والتدخين، وأوزون الستراتوسفير (غاز يتكون بشكل طبيعي ويرشح إشعاع الشمس) وعوامل أخرى قد تؤثر في الصحة والتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

وشملت الدراسة البلدان التي تنخفض فيها مستويات الأشعة فوق البنفسجية كالنرويج والدنمارك وكندا، وشملت أيضاً البلدان ذات الأشعة فوق البنفسجية العالية مثل الإمارات والسودان ونيجيريا والهند.

وعلى الرغم من أن النتائج لا تُشكل سوى دليل أولي، إلا أن الباحثين يقولون إن الأشخاص الأكبر سناً على وجه الخصوص قد يتمكنون من تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عن طريق تصحيح النقص في فيتامين "د"، سواء باستخدام المكملات الغذائية أو التعرض بشكل كافٍ لضوء الشمس.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.