Open toolbar

المقاتل البريطاني إيدن أسلين الذي أسرته القوات الموالية لروسيا خلال محاكمته في دونيتسك - 9 يونيو 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو -

قال الكرملين، الثلاثاء، إن المملكة المتحدة لم تطلب تدخل روسيا لصالح البريطانيين اللذين حُكم عليهما بالإعدام من قبل انفصاليين موالين لموسكو في أوكرانيا، وكانا يُقاتلان إلى جانب القوات الأوكرانية.

وذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف للصحافيين أن السلطات البريطانية "لم تتوجه لروسيا"، مضيفاً خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف: "سيعتمد الأمر بالطبع على طلب لندن، لكنني متأكد من أن الجانب الروسي سيكون مستعداً للإصغاء".

واعتبر بيسكوف أن على المملكة المتحدة التواصل مع السلطات الانفصالية الموالية لروسيا في دونيتسك، وهي منطقة أعلنت استقلالها ولم تعترف بها سوى موسكو قبل أيام قليلة من شن هجومها العسكري الواسع ضد أوكرانيا.

وتابع: "بالطبع يجب التوجه إلى سلطات الدولة التي أصدرت محكمتها الحكم، وهي ليست روسيا".

وخلال تصريحات، الثلاثاء، لشبكة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، أشارت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس إلى أنها تبذل قصارى جهدها للإفراج عن مواطنيها. ووصفتهما بأنهما أسيرا حرب، وعليهما الاستفادة من الحماية المنصوص عليها في القانون الدولي.

وأضافت: "أفعل كل ما بوسعي بأفضل طريقة ممكنة، والتي أعتقد أنها الطريقة الأكثر فاعلية"، لكنها قالت إنها لا تريد الكشف عن استراتيجيتها".

وكان البريطانيان أيدن أسلين، وشون بينر، والمغربي إبراهيم سعدون، أُسروا في أوكرانيا عندما كانوا يُقاتلون في صفوف القوات الأوكرانية، وحكمت السلطات الانفصالية في دونيتسك عليهم بالإعدام في 9 يونيو بتهمة القيام بأعمال مرتزقة.

ووفقاً لعائلتي البريطانيين، استقر الرجلان في البلاد عام 2018، وشريكتيهما من أوكرانيا، وخدما في الجيش الأوكراني لعدة سنوات وبالتالي ليسوا مرتزقة.

وفي وقت سابق، الجمعة، أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، عن "استيائه" من الحكم بإعدام المواطنين البريطانيين، قائلاً إنه يعمل مع كييف لإطلاقهما.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.