Open toolbar

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز خلال مؤتمر صحافي مع نظيرته النيوزيلندية جاسيندا أرديرن في سيدني - 10 يونيو 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
دبي -

طالب رئيس وزراء أستراليا أنتوني ألبانيز، الصين بأن ترفع "فوراً" العقوبات التي فرضتها على السلع الأسترالية، بما في ذلك الفحم، كما أفادت وكالة "بلومبرغ".

وقال ألبانيز لشبكة "سكاي نيوز أستراليا": "لا مبرّر لهذه العقوبات على المنتجات الأسترالية، ويجب رفعها كلّها. من مصلحة الصين رفع كل العقوبات المفروضة على أستراليا، ومن مصلحة أستراليا أن يحدث ذلك أيضاً".

وأشار إلى أنه يريد التعاون مع بكين "بقدر ما نستطيع"، مشدداً على أنه سيدافع عن مصالح أستراليا "حيث يجب علينا ذلك".

ويقترح المسؤولون الصينيون إنهاء حظر دام نحو عامين على الفحم الأسترالي، في ظلّ مخاوف بشأن إمدادات الطاقة الروسية، بحسب "بلومبرغ".

وأضافت أن الصين، التي كانت من أبرز مشتري الفحم الأسترالي، طبّقت حظراً غير رسمي في أواخر عام 2020، مع تصاعد التوتر بين كانبيرا وبكين، لا سيّما بعدما دعم رئيس الوزراء الأسترالي السابق، سكوت موريسون، فتح تحقيق بشـأن منشأ فيروس كورونا.

وكانت بكين فرضت قيوداً على منتجات أسترالية أخرى، بما في ذلك سرطان البحر والنبيذ ولحم البقر.

رفض قائمة مطالب صينية

ألبانيز كان استبعد الامتثال لقائمة مطالب قدّمتها الحكومة الصينية، من أجل تحسين العلاقات بين الجانبين. وقال قبل نحو أسبوعين، إن أستراليا "تستجيب لمصالحها الوطنية الخاصة"، مستدركاً أن كانبيرا ستتعاون مع بكين "كلّما كان ذلك ممكناً".

وأضاف: "أريد أن أبني علاقات جيدة مع كل البلدان، ولكننا سندافع عن مصالح أستراليا حين يتوجب علينا ذلك".

تصريحات ألبانيز أعقبت تحديد وزير الخارجية الصيني وانج يي، قائمة من "4 خطوات" على كانبيرا تنفيذها لتحسين علاقاتها مع بكين، بما في ذلك وجوب أن تتعامل أستراليا مع الصين بوصفها "شريكاً، لا منافساً"، والسعي إلى قاعدة مشتركة مع "الحفاظ على الاختلافات بين البلدين"، وألا يتحكّم "طرف ثالث" بأستراليا.

وزير الخزانة الأسترالي جيم تشالمرز، اعتبر أن أيّ خطوة تتخذها الصين لإنهاء الحظر على واردات الفحم الأسترالي، سيشكّل خطوة أساسية في استئناف العلاقات بين البلدين.

"تحديات كثيرة"

"سكاي نيوز" أشارت إلى أن ألبانيز "يتحدث عن زيارة محتملة" للبيت الأبيض، رجّحت ألا تحصل قبل العام المقبل، نتيجة "التزامات سفر دولية أخرى لألبانيز".

رئيس الوزراء الأسترالي ذكر أن حكومته "بدأت بالعمل"، لافتاً إلى أنها تواجه الكثير من "الأعمال غير المنجزة" التي يجب معالجتها.

وقال: "تواجه أستراليا تحديات كثيرة، بعد عقد من الإنكار والإهمال والمراوغة، من حكومة لم تكن لديها أجندة".

واعتبر ألبانيز أن الاحتباس الحراري قضية أمن قومي، لا سيّما لدى "جيراننا" في الدول الجزرية بالمحيط الهادئ.

وأضاف: "عندما التقينا في منتدى جزر المحيط الهادئ (في فيجي) قبل أسبوعين، تضمّن البيان موقفنا المتغيّر (في هذا الصدد)، وكان موضع ترحيب كبير للمضيّ قدماً. لقد أحدث فارقاً هائلاً".

وأثار اتفاق أمني وقعته الصين وجزر سليمان في المحيط الهادئ، مخاوف دول غربية، إذ تخشى أن يمكّن بكين من اكتساب وجود عسكري في المحيط الهادئ، بما في ذلك تشييد قاعدة عسكرية في جزر سليمان، على بعد 2000 كيلومتر من أستراليا، علماً أن هونيارا وبكين تنفيان ذلك.

ألبانيز الذي التقى رئيس وزراء جزر سليمان، ماناسيه سوجافاري، قال إنه "واثق جداً من عدم تشييد قاعدة عسكرية صينية في جزر سليمان".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.