Open toolbar

خطوط غاز في لفيف، غربي أوكرانيا، بالقرب من الحدود مع بولندا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قطعت روسيا إمدادات الغاز عن كل من بولندا وبلغاريا، الأربعاء، في خطوة قد تعقبها أخرى مماثلة، ما يشكل تهديداً كبيراً لأسعار الطاقة في أوروبا، إذ ارتفع الغاز بالفعل بنسبة 24%.

وقالت شركة "غازبروم" الروسية في بيان، الأربعاء، إنها أوقفت تماماً إمدادات الغاز لبلغاريا وبولندا بسبب عدم سداد مدفوعات من البلدين بالروبل لتسليم الوقود، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

من ناحيتها، أفادت الشركة البولندية لتعدين النفط والغاز في وقت لاحق الأربعاء، أن "غازبروم" الروسية "أوقفت بالكامل" إمدادات الغاز إلى بولندا عبر خط أنابيب "يامال".

وتهدد روسيا بقطع الغاز عن الدول الأوروبية التي ترفض دفع قيمته بالروبل.

وارتفعت العقود الآجلة المعيارية للغاز الطبيعي في هولندا، الأربعاء، بنسبة 24% لتصل إلى 127.50 يورو لكل ميجاواط/ساعة، وهو أعلى مستوى منذ الأول من أبريل، وفق "بلومبرغ".

وأعلنت كلّ من بلغاريا وبولندا، الثلاثاء، تلقيهما إخطاراً من "غازبروم"، يفيد بأن الشركة ستوقف إمدادات الغاز بدءاً من 27 أبريل، إذا لم يتم الدفع بالروبل الروسي.

ورغم ذلك، تقول بلغاريا وبولندا العضوين في حلف شمال الأطلسي "الناتو" والاتحاد الأوروبي، إنهما مستعدتان للحصول على كمية الغاز الناقصة من مصادر أخرى.

وتوقعت شركة "ماكسار" زيادة الطلب على الغاز، الأسبوع المقبل، في ظل توقعات بدرجات حرارة أكثر برودة من المتوقع في معظم أنحاء أوروبا، بحسب "بلومبرغ".

وعلى عكس اتجاهها الطبيعي، تراجعت الإمدادات من النرويج بنسبة 10% تقريباً من متوسط ​​الشهر الماضي بسبب أعمال الصيانة.

"ابتزاز روسي"

وفي السياق، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الأربعاء، إن إعلان "غازبروم" وقف إمدادات الغاز لعملاء في أوروبا "محاولة أخرى من جانب روسيا لممارسة الابتزاز باستخدام الغاز".

وأضافت في بيان: "هذا أمر غير مبرر وغير مقبول ويظهر مرة أخرى أنه لا يمكن الاعتماد على روسيا كمورد للغاز"، وتابعت: "مستعدون لهذا السيناريو.. نحن على اتصال وثيق بكل الدول الأعضاء".

وأشارت فون دير لاين  إلى أنه يجري العمل لتأمين بدائل للغاز الروسي، وتحقيق أفضل مستويات التخزين في مختلف دول الاتحاد الأوروبي، مؤكدةً أن اجتماعاً لمجموعة التنسيق المعنية بالغاز يعقد لوضع تفاصيل رد فعل الاتحاد المنسق.

وفي الوقت نفسه، قال الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول، الأربعاء، إن قرار "غازبروم" وقف إمدادات الغاز لكل من بلغاريا وبولندا "يمثل دليلاً واضحاً على ضرورة تحرك أوروبا سريعاً لخفض اعتمادها على الطاقة الروسية".

وأضاف عبر "تويتر"، أن الوكالة "تدعم بشدة كلاً من بلغاريا وبولندا في تعاملهما مع الحلقة الأحدث في سلسلة استخدام إمدادات الطاقة كسلاح".

الغاز مقابل الروبل

وبعد فرض عقوبات على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا، حذّر الكرملين دول الاتحاد الأوروبي من أن إمدادات الغاز الخاصة بها ستقطع إذا لم تدفع بالروبل بحسابات روسية.

وتخوض موسكو وأوروبا مواجهة بشأن كيفية دفع ثمن الغاز، في حين كانت تلوح في الأفق مخاطر وقف الإمدادات منذ أسابيع.

ولم تذكر "غازبروم" الروسية تفاصيل بشأن "نظام المدفوعات" الجديد، لكن موسكو طالبت الدول "غير الصديقة" بأن تدفع بالروبل مقابل الغاز، أو تخاطر بانقطاعات في الإمدادات.

وروسيا هي أبرز مصدر للنفط بالنسبة إلى أوروبا، وأمّنت 26% من النفط الذي استورده الاتحاد الأوروبي في عام 2020، كما أفادت وكالة "رويترز".

وشكّل النفط ومنتجاته أكثر من ثلث عائدات صادرات موسكو العام الماضي. وأفاد مركز "بروجل" للأبحاث بأن أوروبا تنفق نحو 450 مليون دولار يومياً على النفط الخام الروسي والمنتجات المكررة، ونحو 400 مليون دولار يومياً على الغاز، ونحو 25 مليون دولار على الفحم.

وأعلن مفوّض الاقتصاد في الاتحاد الأوروبي، باولو جنتيلوني، أن التكتل يستهدف تقليص اعتماده على النفط والغاز الروسيين بمقدار الثلثين بحلول نهاية العام، ووقفه نهائياً بحلول نهاية عام 2027.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.