Open toolbar

لقطة علوية من إحدى زوايا وادي النصب بجنوب سيناء، مصر. 09 يناير 2022 - وزارة السياحة والآثار المصرية

شارك القصة
Resize text
دبي -

أعلنت مصر، الاثنين، اكتشاف بقايا مبنى كان يستخدم كمقر لقائد بعثات التعدين المصرية في سيناء خلال عصر الدولة الوسطى، والذي يعود إلى أعوام 2055-1650 قبل الميلاد، ويشمل عصر الأسرتين الحادية عشرة والثانية عشرة.

وأوضح بيان لوزارة السياحة والآثار المصرية أن البعثة الأثرية العاملة في منطقة وادي النصب، جنوب سيناء، اكتشفت بقايا المبنى، وذلك ضمن مشروع تنمية سيناء 2021-2022.

البعثة الأولى

وأضاف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري، أن البعثة هي الأولى التي تقوم بأعمال الحفائر بهذه المنطقة، مشيراً إلى أن المقر الذي كشفت عنه البعثة يقع في منطقة متميزة وسط الوادي ويتوسط مناطق تعدين النحاس والفيروز.

وذكر وزيري أن الموقع عبارة عن مبنى مربع الشكل يتكون من كتل حجرية ضخمة من الحجر الرملي، بينما تكونت الأرضية من بلاط حجري يمتد على مساحة 225 متراً مربعاً تقريباً.
 
من جانبه، قال رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار أيمن عشماوي، إن الدراسات الأولية على المبنى تشير إلى أنه يتكون من طابقين وقت تشييده.

تعدد الاستخدامات

من جانبه، قال رئيس البعثة ومدير المركز العلمي للتدريب بجنوب سيناء والبحر الأحمر مصطفى نور الدين، إن الدراسة أثبتت أن هذا المقر كان يستخدم منذ تشييده خلال عصر الدولة الوسطى كمقر لبعثات التعدين.

وأشار إلى أن المقر هُجر خلال عصر الانتقال الثاني، ثم أُعيد استخدامه خلال عصر الدولة الحديثة، ثم أهمل مرة أخرى، لافتاً إلى أن الدلائل الأثرية والعلمية تشير إلى أن المبنى تم استغلاله في العصر الروماني، حيث تم تنفيذ بعض التعديلات الداخلية على المبنى.

وأورد نور الدين أن البعثة عثرت على أفران لصهر النحاس ومناطق تجهيز المعادن في أعلى المبنى، إضافة إلى 4 سبائك من النحاس يتراوح وزن الواحدة منها ما بين 1200 إلى 1300 جرام.

مغارات النحاس

وأضاف رئيس البعثة أنه تم العثور داخل إحدى غرف المبنى على ورشة لتجهيز الفيروز، تحوي بعض أحجار لتشكيل وتجهيز وتنظيف الفيروز، والتي لا تزال تستخدم حتى الآن. كما تم العثور بالمنطقة المجاورة للمبنى على 3 مغارات لاستخراج خام النحاس، منها مغارة على سفح جبل النصب تم تنظيفها، وبقايا ورشة لصهر واستخلاص النحاس.

وقال المشرف على شؤون المجلس الأعلى للآثار بجنوب سيناء هشام حسين، إن وادي النصب يمثل مركز عمليات تجهيز خام النحاس في المنطقة، حيث توجد كميات ضخمة من خبث النحاس بالوادي يرجح أنها تبلغ ما يوازي 100 ألف طن من خبث النحاس، إضافة إلى أن الوادي يشتهر بوجود نقوش من عصر الدولة الحديثة منها نقش للملك مرنبتاح، والكتابات السينائية. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.