Open toolbar

الرئيس الفرنسي إيمانيويل ماكرون وبجواره الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي بكييف في ختام زيارة 4 قادة أوروبيين ضمت زعماء ألمانيا وإيطاليا ورومانيا لأوكرانيا - 16 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس-

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع تلفزيون "تي.إف.1"أثناء زيارته لكييف، إن أوكرانيا وحدها هي من تقرر ما إذا كانت ستقبل أو لا تقبل تقديم أي تنازلات إقليمية لروسيا فيما يتعلق بإنهاء الحرب.

ورداً على سؤال بشأن التنازلات التي على أوكرانيا أن تقبلها، بما في ذلك ما يخص أراضيها، قال ماكرون: "الأمر متروك لأوكرانيا كي تقرر ما تريده". وأضاف: "أعتقد أن من واجبنا التمسك بقيمنا وبالقانون الدولي ومن ثم (نقف مع) أوكرانيا".

وزار زعماء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا الخميس، أوكرانيا حيث جددوا الأمل في انضمامها للاتحاد الأوروبي. وسبق لكييف، التي تطالب بإرسال المزيد من الأسلحة لصد الغزو الروسي، انتقاد تلك الدول بسبب دعمها الذي اعتبرته محدوداً.

وكان الرئيس الأوكراني قد كرر القول إن بلاده لن تقبل التنازل عن أي من أراضيها نتيجة الغزو الروسي.

وزار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي والمستشار الألماني أولاف شولتز والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إلى كييف صباح الخميس في زيارة تاريخية.

وهذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها قادة أوروبيون مجتمعين لكييف منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير.

وأكد ماكرون خلال مؤتمر صحافي في كييف أن بلاده وألمانيا وإيطاليا ورومانيا تدعم منح أوكرانيا "فوراً" وضع المرشح الرسمي لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وأضاف: "نحن الأربعة ندعم منحها فوراً وضع المرشح للعضوية"، لافتاً إلى أن "هذا الوضع سيكون مصحوباً بخريطة طريق".

وفي زيارة قصيرة إلى إربين، إحدى ضواحي كييف التي دمرت في الأسابيع الأولى من الغزو الروسي، أشاد ماكرون بـ"بطولة الأوكرانيين".

زيلينسكي يطلب سلاح

وأعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس، عن امتنان بلاده لزيارة قادة أوروبا، مشيراً إلى أن أوكرانيا في انتظار شحنات الأسلحة الغربية للإسراع بتحرير أراضيها.

وأضاف أن الغزو الروسي لبلاده يرقى إلى عدوان على أوروبا كلها، وأنه كلما حصلت بلاده على أسلحة أكثر من الغرب صارت قادرة على الإسراع بتحرير أراضيها المحتلة.

وذكر زيلينسكي في مؤتمر صحافي بقصر مارينسكي بكييف أنه بحث إمكانية فرض مزيد من العقوبات على روسيا وإعادة إعمار أوكرانيا بعد الحرب خلال المحادثات التي أجراها مع زعماء فرنسا وألمانيا وإيطاليا ورومانيا أثناء زيارتهم لعاصمة بلاده.

وأوضح أن أوكرانيا ممتنة لإمدادات الأسلحة التي تساعدها على مواجهة الغزو الروسي الذي بدأ يوم 24 فبراير، وإنها تتوقع الحصول على أنظمة دفاعية صاروخية ومدفعية حديثة.

ومضى قائلاً: "كل يوم تأخير أو تأجيل في القرارات هو فرصة للجيش الروسي لقتل الأوكرانيين أو تدمير مدننا. هناك علاقة مباشرة: كلما تلقينا أسلحة قوية أكثر، أسرعنا بتحرير شعبنا وأرضنا".

وأشار إلى أن "العدوان الروسي على أوكرانيا عدوان على أوروبا كلها، على كل أوروبا المتحدة، على كل واحد منا، على قيمنا".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.