Open toolbar

المخرج الإيراني هومان سيدي مع جائزة قسم آفاق لأفضل فيلم بمهرجان فينيسيا - 10 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
طهران-

رشحت إيران فيلم World War III (الحرب العالمية الثالثة) للمخرج هومن سيدي، لتمثيلها في السباق إلى جوائز الأوسكار المقبلة، على ما أعلنت مؤسسة الفارابي للسينما الاثنين، بعدما كان حصل على جائزتين في مهرجان فينيسيا السينمائي الأخير.

وأوضحت المؤسسة في بيان أن اللجنة المسؤولة عن الترشيح التي حضر أعضاؤها 75 فيلماً "اختارت بالإجماع الفيلم لتمثيل السينما الإيرانية" في السباق إلى الجوائز الأميركية المرموقة. 

ويتمحور الفيلم حول قصة عامل مشرّد يُدعى شكيب، يتولى مصادفةً دور أدولف هتلر في فيلم عن فظائع الزعيم النازي الألماني خلال الحرب العالمية الثانية، بحسب موقع مهرجان فينيسيا. 

ونال المخرج هومن سيدي (41 عاماً) كذلك جائزة مسابقة آفاق لأفضل فيلم عن هذا الشريط خلال الدورة 79 لمهرجان البندقية السينمائي التي اختُتِمت في 10 سبتمبر الجاري، وحاز بطل الفيلم الممثل الايراني محسن تنابندة جائزة لأفضل ممثل في نفس المسابقة.

وكان سيدي، وهو ممثل وكاتب سيناريو أيضاً، فاز بجائزتي أفضل تمثيل وأفضل سيناريو في مهرجان الفجر السينمائي بطهران عامي 2014 و2017. 

"سيناريو مبتكر"

وأوضح الناطق باسم لجنة التعريف بالأفلام الإيرانية في جوائز الأوسكار لسنة 2023 برويز شيخ طادي، أن الاختيار وقع على "الحرب العالمية الثالثة" نظراً إلى "مستواه الفني العالي، وإخراجه المميز والسيناريو المبتكر".

وتتولى مؤسسة الفارابي كل سنة تقريباً منذ العام 1994 اختيار الفيلم الإيراني الذي يشارك في السباق إلى الأوسكار. 

وفاز المخرج الإيراني الشهير أصغر فرهادي بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي مرتين، أولاهما عن فيلم  A Separation (انفصال) 2011، والثانية عن The Salesman (البائع) 2017.  

وسيكون "الحرب العالمية الثالثة" ضمن الأفلام الساعية للتأهل إلى التصفيات ما قبل النهائية في فئة أفضل فيلم أجنبي، من بين عشرات الترشيحات من مختلف دول العالم، ثم تستبقي أكاديمية الأوسكار 5 أعمال للائحة الترشيحات النهائية التي سيكون الفائز بالجائزة من بينها. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.