Open toolbar
أولويات ميزانية الدفاع الأميركية.. أفغانستان وإسرائيل والصين
العودة العودة

أولويات ميزانية الدفاع الأميركية.. أفغانستان وإسرائيل والصين

جنود أميركيون يؤدون التحية العسكرية خلال حفل استقبالهم في بلادهم بعد انتهاء مهمتهم في أفغانستان- 6 سبتمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

وافق مجلس النواب الأميركي، الخميس، على قانون تفويض الدفاع الوطني بقيمة 768 مليار دولار للسنة المالية 2022، ستتوزع على بنود عدة تركز بشكل أساسي على قضايا الأجور وأفغانستان وإسرائيل والصين.

وأقر مجلس النواب هذه الميزانية الدفاعية بغالبية 316 صوتاً (مقابل 113)، تراوحت بين 181 عضواً ديمقراطياً و135 جمهورياً صوّتوا لمصلحة تمرير التشريع. 

وتحدد الميزانية السنوية الدفاعية مستويات إنفاق البنتاجون، وتوجه سياسته طوال عام. وشملت ميزانية 2022 أحكاماً عدة، من بينها زيادة أجور القوات والمتعاقدين، ودعم التحالف مع إسرائيل، وتقوية الحماية من "تهديدات الصين"، وإعادة توطين الأفغان الهاربين من حكم حركة طالبان.

خطة الإنفاق

وبحسب موقع أكسيوس الأميركي، تنص ميزانية 2022 على الأحكام الآتية: "دعم التحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وتقوية الحماية ضد التهديدات الخارجية خصوصاً من الحزب الشيوعي الصيني، وتخصيص 500 مليون دولار لإعادة توطين الأفغان، ودعوة وزارة الدفاع إلى قبول المساءلة والتعويض عن الغارة التي أودت بما لا يقل عن 10 مدنيين في كابول يوم 29 أغسطس". 

كما تنص الميزانية المقبلة على "منح أعضاء الخدمة الأميركية زيادة في الراتب بنسبة 2.7%، وتحديد 15 دولاراً كحد أدنى للأجور مقابل عقود الخدمة والبناء".

كذلك تشمل قضايا جندرية، مثل "الطلب من النساء التسجيل في التجنيد العسكري، وتحديث القانون الموحد للعدالة العسكرية لتحسين الاستجابات للاعتداء الجنسي"، وكذلك على "إنهاء سياسة سابقة كانت تمنع نقل السجناء من معتقل جوانتانامو".

 وسيقر مجلس الشيوخ نسخته الخاصة من مشروع القانون. ومن المتوقع أن يحل خلال الأشهر المقبلة، أي خلافات محتملة مع مجلس النواب بهذا الشأن. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.