Open toolbar

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اجتماع حزبه "التنمية والعدالة" في أنقرة - 18 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
إسطنبول/ دبي -

رحّلت السلطات التركية، 34 ألفاً و112 مهاجراً ممن دخلوا البلاد بطرق غير قانونية منذ مطلع العام الحالي، في خطوة تأتي في إطار مكافحة الهجرة غير النظامية، حسبما أعلنت وزارة الداخلية التركية، الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان إن عمليات التفتيش المتعلقة بضبط المهاجرين غير النظاميين من قبل وحدات إنفاذ القانون مستمرة بأقصى سرعة.

وأوضحت أنه يتم إرسال المهاجرين غير النظاميين إلى بلدانهم عبر رحلات الطيران العارض (تشارتر) والرحلات المجدولة.

وقالت الداخلية التركية، إنها رحّلت 630 أفغانياً إلى بلادهم عبر رحلتي طيران شارتر من ولايتي إسطنبول وأغدير الثلاثاء، لافتة إلى استمرار إجراءات ترحيل 3 آلاف و388 مهاجراً أفغانياً غير نظامي.

ووفقاً للبيان فإن تركيا رحلت 18 ألفاً و256 أفغانياً إلى بلادهم منذ 27 يناير الماضي، وأشار البيان إلى استمرار معاملات 24 ألفاً و344 أجنبياً من 89 جنسية في مراكز الترحيل ووحدات إنفاذ القانون تمهيداً لترحيلهم.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قال في تصريحات مؤخراً، إنه بات من غير الممكن أن تستوعب تركيا موجة هجرة جديدة، على حد تعبيره.

ووفقاً لبيانات إدارة الهجرة التركية ونشرتها منظمة الهجرة الدولية، وتغطي حتى فبراير الماضي، فإن 5.2 مليون أجنبي يتواجدون في تركيا، بينهم 3.7 مليون يطلبون الحماية الدولية المؤقتة.

 وقالت رئاسة إدارة الهجرة التركية أن أغلب هؤلاء الـ3.7 مليون أجنبي من السوريين، ممن حصلوا على وضع الحماية المؤقتة في تركيا.

وفي المقابل فإن المتقدمين بطلبات للحصول على وضع الحماية المؤقتة من أفغانستان وإيران والعراق يشكلون مجموعة أخرى من الأجانب. وطبقاً للهيئة فإن 29 ألفاً و256 مهاجراً تقدموا بطلبات للحصول على وضع الحماية المؤقتة في عام 2021. 

وسجلت السلطات التركية 153 ألفاً و88 حالة دخول غير قانوني إلى البلاد، منذ مطلع العام الجاري.

ونفت تركيا في مايو الماضي، ما تردد عن إلغاء جنسية 15 ألف مهاجر حصلوا عليها، وقال نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل تشاتاكلي، إن تلك الأخبار "لا أساس لها من الصحة"، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء.

وفي أغسطس الماضي، وفي غمرة الانسحاب الأميركي من أفغانستان وتولي طالبان السلطة، قال أردوغان في تصريحات بعد اجتماع لمجلس الوزراء، إن تركيا "‎ليست مضطرة وغير مسؤولة أو موكّلة لتكون مستودعاً للاجئين من أجل فائدة ‎أوروبا".

إعادة اللاجئين السوريين

وفي السياق، يدور جدل في تركيا إزاء خطة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، إذ أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن خطة لإعادة مليون لاجئ إلى المناطق الآمنة التي تسيطر عليها تركيا في سوريا.

وقال الرئيس التركي في خطاب عقب ترؤسه اجتماعاً للحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة في 9 مايو الماضي، إن "الدراسات تظهر أن عدد اللاجئين السوريين المستعدين للعودة الطوعية من تركيا إلى بلادهم أكثر من مليون بكثير"، حسبما نقلت وكالة أنباء الأناضول عنه.

وأضاف أردوغان: "لا يساور أحد الشك في أن عدد السوريين في بلادنا سينخفض إلى مستويات معقولة، كلما وفرنا الإمكانات اللازمة للعودة الطوعية".

ولفت إلى أن تركيا تعمل على إنشاء 200 ألف وحدة سكنية في 13 منطقة على الأراضي السورية بتمويل من منظمات إغاثية دولية.

وأثارت الخطوة قلق واشنطن، وقالت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد، لـ"الشرق" أثناء زيارة للحدود التركية السورية الأسبوع الماضي، أن "على اللاجئين اتخاذ قراراتهم بأنفسهم بشأن ما إذا كانوا يريدون العودة أم لا"، مشددة على أنه "لا يمكن إجبارهم على العودة".

"ضمان سلامة السوريين أولاً"

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، تطرق في مقابلة مع قناة "سي إن إن ترك" المحلية أبريل الماضي، إلى الجدل القائم في بلاده بسبب اللاجئين السوريين، وقال إنه يجب أولاً ضمان سلامة السوريين قبل إعادتهم لبلادهم حسبما نقلت وكالة أنباء الأناضول.

وأضاف: "نتحدث عن عودة كريمة للاجئين، علينا ضمان عودة اللاجئين لبلادهم، وعلينا القيام بذلك بحكمة، بشكل يتوافق مع حقوق الإنسان، والقانون الدولي، والدستور التركي".

ورداً على سؤال حول احتمال التغير الديموغرافي بسبب اللاجئين السوريين، قال إن تواجد السوريين في بعض الولايات التركية الحدودية مع سوريا كثيف، لكن التركيبة الديموغرافية في عموم تركيا لم تتغير.

وأكد على أهمية ضمان سلامة السوريين أولاً قبل إعادتهم، مضيفاً: "يجب ضمان الاحتياجات الأساسية لهؤلاء (اللاجئين) بعد عودتهم لديارهم، مثلاً أماكن الإقامة، وتعليم الأطفال، والمشافي، والمشاريع التي تؤمن فرص العمل".

تدابير للحد من الهجرة غير القانونية

وأشار وزير الخارجية التركي، إلى استمرار إعادة المهاجرين غير القانونيين من غير السوريين في تركيا إلى بلدانهم، موضحاً أن بلاده أعادت مئات الآلاف منهم العام الماضي، وأكثر من 21 ألف مهاجر في الأشهر الـ3 الأولى من العام الجاري.

ولفت إلى أن السلطات التركية أعاقت دخول 451 ألف مهاجر إلى البلاد بطريقة غير قانونية العام الماضي، ونحو 127 ألف مهاجر العام الجاري.

وأفاد بأن بلاده اتخذت تدابير عديدة للحد من الهجرة غير القانونية، مثل إنشاء الجدران الحدودية، والأسلاك الشائكة، وتزويد الحدود بكاميرات المراقبة، وأن الاتحاد الأوروبي يدعم هذه التدابير، بهدف منع قدومهم إلى تركيا، والحد من خطر توجههم إلى الدول الأوروبية بعد ذلك.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.