Open toolbar

سفينة خفر السواحل اليونانية "جافدوس" ترسو بعد دورية ليلية في ميناء ميتيليني بجزيرة ليسبوس - 30 سبتمبر 2019 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت تركيا أن خفر السواحل اليوناني أطلق النار على سفينة في المياه الدولية بشمال بحر إيجة، في تصعيد محتمل آخر للتوتر بين الجانبين، بعدما اتهم رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أنقرة بـ"التنمّر".

ونقلت وكالة "الأناضول" الرسمية التركية للأنباء عن خفر السواحل التركي إن زورقين يونانيين فتحا النار على سفينة ترفع علم جزر القمر، تُسمّى "الأناضول". وأضافت أن السفينة كانت تقلّ 18 فرداً، لم يُصب أيّ منهم بجروح.

وتابعت أن الزورقين اليونانيين غادرا المنطقة سريعاً، لدى وصول زورقين لخفر السواحل التركي، متهمة أثينا بـ"تجاهل قواعد القانون الدولي".

وأعلنت "الأناضول" فتح تحقيق في الحادث، لافتة إلى أن خفر السواحل التركي بثّ "مشاهد توثّق لحظة مضايقة الوحدات اليونانية للسفينة، والأماكن التي اخترقها الرصاص فيها".

في المقابل، ذكر مسؤول بوزارة الشحن اليونانية أن السفينة لم تكن ترسل إشارة، لذلك طلب منها خفر السواحل اليوناني التوقف كي يصعد أفراد منه على متنها.

وأضاف أن قبطان السفينة رفض إخضاعها لتفتيش وانطلق بها مسرعاً، ما دفع خفر السواحل إلى إطلاق طلقات تحذيرية في الهواء، وليس على السفينة، كما أفادت "بلومبرغ".

"البلطجة يوك"

يأتي ذك في ظلّ توتر مستمر بين أنقرة وأثينا. فقبل الانتخابات الرئاسية والنيابية التي تشهدها تركيا العام المقبل، كثّف الرئيس رجب طيب أردوغان انتقاداته لما تعتبره تركيا حشوداً عسكرية يونانية متزايدة على جزر قريبة من ساحلها، إضافة إلى دعم عسكري غربي لأثينا، التي تخوض مع أنقرة نزاعات إقليمية مديدة.

وتطرّق ميتسوتاكيس إلى الوضع العام، خلال معرض سالونيكي الدولي في شمال اليونان السبت، مشدداً على أن بلاده لن تذعن للتهديدات.

وحضّ تركيا على التوقف عن طرح "حجج غير تاريخية"، مضيفاً أن أثينا تقول "لا يا سيد أردوغان"، بشأن التهديدات الموجّهة إليها.

وتابع رئيس الوزراء: "البلطجة يوك yok"، مستخدماً الكلمة التركية "yok" التي تعني وجوب توقف الخطاب العدائي، بحسب "بلومبرغ".

ودعت أثينا أنقرة مرات إلى الامتناع عن التشكيك بسيادتها على "دوديكانيز"، وهي جزر قبالة الساحل التركي، بما في ذلك رودس وكوس، تنازلت عنها إيطاليا لليونان بعد الحرب العالمية الثانية.

وتعتبر تركيا أن على أثينا أن تمتثل لمعاهدة سلام أُبرمت في عام 1947، تتيح نشر وحدة ضئيلة من الجنود اليونانيين في "دوديكانيز".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.