Open toolbar

جانب من تفكيك النصب التذكاري السوفياتي للصداقة بين أوكرانيا وروسيا في كييف - 26 أبريل 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
كييف -

فككت بلدية كييف، الثلاثاء، نصباً تاريخياً من الحقبة السوفيتية يجسّد الصداقة بين أوكرانيا وروسيا، في خطوة أتت في أعقاب الغزو الذي بدأته القوات الروسية لأوكرانيا قبل شهرين.

وسقط رأس أحد تمثالي النصب الذي يرمز إلى عامل روسي وآخر أوكراني، يحملان بأيديهما رمزاً سوفيتياً مع عبارة "الصداقة بين الشعوب"، أثناء محاولة رافعة إزالته في وسط كييف.

وقال فيتالي كليتشكو رئيس بلدية كييف "تمّت إزالة 8 أمتار من المعدن لما سمّي صداقة الشعبين.. وما هو رمزي، سقوط رأس العامل الروسي".

وأوضح في رسالة ثانية أنه "تم تفكيك النصب هذا المساء بصعوبة"، معتبراً أنّ هذا الأمر يرمز إلى "طرد المحتلّ" من أوكرانيا.

وأقيم هذا التمثال البرونزي الضخم في الحقبة السوفيتية في عام 1982 لإحياء ذكرى "إعادة توحيد روسيا وأوكرانيا".

وبرّر كليتشكو هذه العملية برغبة موسكو في "تدمير الدولة والأوكرانيين" من خلال غزوها بلاده في 24 فبراير.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.