Open toolbar

رئيس وزراء جزر سليمان ماناسيه سوغافاري مع وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونج خلال لقائهما في هونيارا - 17 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

رحّبت أستراليا بـما وصفته "تطمينات" تلقتها من جزر سليمان، تفيد بأنها (الجزر) لن تسمح للصين بتشييد قاعدة عسكرية على أراضيها، ما يساهم في تهدئة مخاوف بشأن نفوذ متزايد لبكين في منطقة المحيط الهادئ، وفقاً لما أفادت به "بلومبرغ".

جاء ذلك، خلال لقاء جمع وزيرة الخارجية الأسترالية الجديدة بيني وونج، مع رئيس وزراء جزر سليمان ماناسيه سوغافاري في هونيارا، الجمعة، والذي أكد للوزيرة الأسترالية أن كانبيرا لا تزال الشريك الأول المفضل لبلاده، في مسائل الأمن والتنمية.

وأبلغ سوغافاري الوزيرة الأسترالية أن جزر سليمان "لن تشهد وجوداً عسكرياً أجنبياً مستمراً على أراضيها"، حتى بعد توقيعها الاتفاق الأمني مع الصين في أبريل الماضي، والذي أثار في حينه مخاوف في كانبيرا وواشنطن بشأن دوافع بكين في المنطقة.

"أسرة المحيط الهادئ"

وقالت وونج: "تحدثنا كثيراً عن كوننا جزءاً من أسرة المحيط الهادئ، ونعني ذلك. لا تزال أستراليا تعتبر أن أسرة المحيط الهادئ يجب أن تكون مسؤولة عن أمننا، وأسرة المحيط الهادئ أكثر من قادرة على توفير هذا الأمن". وأشارت الوزيرة الأسترالية إلى أن الجانبين ناقشا أيضاً ملفات متعلّقة بالبنية التحتية والصحة والتعليم وتنقل العمال والاحتباس الحراري، إضافة إلى الأمن الإقليمي.

ووصفت وونج محادثاتها مع سوغافاري بأنها "بنّاءة" و"واسعة النطاق"، وزادت: "رحّبتُ بتطمينات رئيس الوزراء سوغافاري بأنه لن تكون هناك قاعدة عسكرية ولا وجود عسكري مستمر هنا في جزر سليمان، وأرحّب بتأكيده أن أستراليا تبقى الشريك الأمني الأول لجزر سليمان والشريك الأول المفضل في التنمية"، علماً أن أيّ قاعدة بحرية تشيّدها الصين في الأرخبيل، ستبعد ألفي كيلومتر عن الساحل الشمالي الشرقي لأستراليا، كما أفادت وكالة "أسوشيتد برس".

وكتبت وونج على "تويتر": "أستراليا تقدّر بشدة شراكتنا مع جزر سليمان. أتطلّع إلى تعزيز تعاوننا، فيما نعمل معاً لمواجهة التحديات المشتركة وتحقيق الأهداف المشتركة، بما في ذلك تغيّر المناخ".

وأعلنت وونج أن كانبيرا ستتبرّع بـ200 ألف جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً، علماً أن أستراليا قدّمت سابقاً أكثر من نصف مليون جرعة لجزر سليمان.

"نصر دبلوماسي لبكين"

منذ تعيينها وزيرة للخارجية الأسترالية، في مايو الماضي بعد فوز حزب العمال في الانتخابات النيابية، زارت وونج منطقة المحيط الهادئ ثلاث مرات، إذ إنها تسعى إلى تعزيز العلاقات الدبلوماسية مع دولها، لمواجهة بكين، بحسب "بلومبرغ".

وتزامنت جولة سابقة لوونج، مع رحلة نادرة دامت أسبوعاً إلى المنطقة، أجراها وزير الخارجية الصيني وانج يي، اعتُبرت مؤشراً إلى تكثيف بكين تنافسها مع واشنطن وكانبيرا على النفوذ في دول المحيط الهادئ.

وشكّل إبرام الاتفاق الأمني بين جزر سليمان والصين، نصراً دبلوماسياً ضخماً لبكين وأول صفقة من هذا النوع  توقّعها في المحيط الهادئ. كذلك أبرزت العلاقات المتوترة بين كانبيرا وهونيارا، بعدما اتهم سوغافاري أستراليا، حين كان سكوت موريسون رئيساً لوزرائها، ودولاً غربية أخرى، بمعاملة بلاده مثل أطفال يحملون أسلحة ويحتاجون إلى "مراقبة".

ومع ذلك، واجهت جهود الصين في المنطقة عقبة كبرى، إثر تأجيل خطة أعدّتها لتوقيع اتفاق تجاري وأمني شامل مع 10 دول جزرية في المحيط الهادئ، بعدما أعرب بعضها عن قلق بشأن عناصر محددة في الخطة، وفقاً لـ"بلومبرغ".

خلال الحملة الانتخابية الأسترالية أخيراً، وصفت وونج توقيع الاتفاق بين بكين وهونيارا، بأنه "أسوأ فشل في السياسة الخارجية لأستراليا بالمحيط الهادئ منذ الحرب العالمية الثانية".

وتَعِد الحكومة الأسترالية الجديدة بمزيد من الإجراءات بشأن الاحتباس الحراري، إضافة إلى انخراط أكبر مع الجزر المجاورة لأستراليا.

يشار إلى أن أستراليا هي أبرز مانح للمساعدات الخارجية إلى جزر سليمان، ولديهما اتفاق أمني أيضاً. وتحافظ الشرطة الأسترالية على السلام في هونيارا، منذ شهدت شغباً في نوفمبر 2021، بحسب "أسوشيتد برس".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.