Open toolbar

جانب من المؤتمر الصحفي للإعلان عن مهرجان الفحيص - facebook

شارك القصة
Resize text
الفحيص-

أعلن مهرجان الفحيص الذي يقام سنوياً تحت شعار "الأردن تاريخ وحضارة"، تنظيم دورته الـ30 بعد غياب عامين بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا في الفترة من 10 إلى 17 أغسطس.

وقال المدير التنفيذي للمهرجان أيمن سماوي، في مؤتمر صحافي، الأحد: "حاولنا قدر الإمكان أن نرضي أكبر قدر ممكن من الأذواق التي نعتقد أنها تناسب رواد مهرجان الفحيص، ومعظمهم من العائلات".

وأضاف سماوي أن فعاليات المهرجان تبرز إرث الأردن الثقافي والتراثي والفني، انطلاقاً من شعار المهرجان الثابت "الأردن تاريخ وحضارة".

وأوضح أن المهرجان "لم ينغلق على نفسه وبيئته، وكان دوماً منفتحاً برسالته التي تعكس خطاب الدولة الحضاري والتنويري لتتعدى حدود الوطن".

واستعرض سماوي خلال المؤتمر برنامج المهرجان بشقيه الفني والثقافي، وامتداده السياسي والاجتماعي والإنساني، مبيناً أن فعاليات البرنامج الثقافي تحمل اسم الشاعر الراحل جريس سماوي تقديراً لإسهاماته الكبيرة في الثقافتين الأردنية والعربية.

وزاد: "يحافظ القائمون على المهرجان منذ بداياته الأولى على مضمون رسالته الثقافية والوطنية التي تشير إلى تاريخ الأردن ودور وتضحيات الرجال الأوائل، الذين ساهموا في بنائه وتطوره من خلال المحاضرات والندوات المتخصصة التي تقرأ تاريخ الأردن وشخصياته وأماكنه، إضافة لتسليط الضوء على الحرف اليدوية التقليدية مساهمة في دعم تلك الحرف واستمرارها لتحكي تراث أمتنا وحضارتنا".

مشاركات عربية 

ويشارك في إحياء الحفلات الجماهيرية على مسرح المهرجان الرئيسي، نجوم الغناء الأردني والعربي: جورج وسوف، راغب علامة، ملحم زين، دلال أبو آمنة، معين شريف، محمد عساف، ديانا كرزون، ماجد زريقات، جهاد سركيس، محمود سلطان، عطالله هنديله، مصعب الخطيب، حمدي المناصير وباسل جريسات.

وأضاف المدير التنفيذي للمهرجان أيمن سماوي، أن "الفعاليات الفنية تحمل أكثر من لون، سواء اللون الطربي أو الشعبي، ولدينا مشاركة مهمة هذا العام من دار الأوبرا المصرية بحضور ما لا يقل عن 40 عازفاً بالإضافة إلى مجموعة من المطربين".

وتابع قائلاً: "هناك مشاركات أيضاً لأدباء ومثقفين عرب من الكويت والإمارات، وشعراء من مصر والأردن، إضافة إلى برامج وأنشطة خاصة بالطفل".

دعم محدود

وأوضح سماوي أن المهرجان يعتمد بنسبة تتراوح بين 60 و65% في إقامته على الشركات الداعمة، لذلك يتكرر التحدي المالي كل عام وسيبقى ما لم يتم النظر للمهرجانات بشكل مختلف وتوفير مظلة أكبر وأشمل لتمويلها وتشجيعها.

وقال إن هناك بالطبع دعماً حكومياً من وزارتي الثقافة والشباب وهيئة تنشيط السياحة في الأردن، لكنه يظل محدوداً في إطار ميزانية تقدر بنحو 400 ألف دينار، أي نحو 565 ألف دولار، فيما يصل عدد الضيوف هذا العام إلى نحو 280 ضيفاً، بينما تقام معظم فعاليات المهرجان بالمجان باستثناء حفلات كبار النجوم على المسرح الرئيسي.

وكشف سماوي خلال المؤتمر الصحافي عن اختيار الشيخ حديثة الخريشا "شخصية العام" فيما يكرم المهرجان رئيس الوزراء الأردني الأسبق معروف البخيت.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.