Open toolbar

السفير الروسي لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف خلال حلقة نقاشية في واشنطن، 18 نوفمبر 2019 - AFP

شارك القصة
Resize text
موسكو-

قال السفير الروسي بالولايات المتحدة أناتولي أنتونوف، السبت، إن الدبلوماسيين الروس في واشنطن يتعرضون لتهديدات باستخدام العنف ضدهم، وإن أجهزة الاستخبارات الأميركية تحاول الاتصال بهم.

وأضاف أنتونوف للتلفزيون الروسي أن اللقاءات المباشرة مع المسؤولين الأميركيين توقفت منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير، وهو ما تسميه موسكو بـ"عملية عسكرية خاصة".

ونقلت وكالة "تاس" الروسية للأنباء عن السفير قوله إن "السفارة مثل قلعة محاصرة، وتعمل في بيئة معادية بالأساس... يتلقى موظفو السفارة تهديدات، تشمل التهديد بالعنف الجسدي".

وتابع "عملاء من أجهزة الأمن الأميركية يتجولون خارج السفارة الروسية ويوزعون أرقام هواتف وكالة الاستخبارات المركزية ومكتب التحقيقات الاتحادي التي يمكن استخدامها للتواصل معهم".

وفي أبريل، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن السفير الروسي لدى واشنطن، قوله إن عمل السفارة في العاصمة الأميركية "مُحاصر" في ظل إغلاق حساباتها المصرفية وتلقي العاملين بها تهديدات.

ولفت أنتونوف إلى أن "السفارة محاصرة في حقيقة الأمر من جانب الكيانات الحكومية الأميركية. لقد أغلق بنك أوف أميركا حسابات قنصليتي هيوستن ونيويورك"، مضيفاً: "نتلقى تهديدات تأتي سواء بالهواتف أو عن طريق خطابات... في مرحلة ما تم أيضاً منع الخروج من السفارة".

مباحثات في موسكو

والتقى السفير الأميركي لدى روسيا جون سوليفان بمسؤولين في وزارة الخارجية الروسية، الأربعاء الماضي، لمناقشة "مجموعة ضيقة" من القضايا في العلاقات الثنائية، وفق ما ذكره المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس.

وقالت السفارة الأميركية إن "الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بفتح قنوات اتصال مع الحكومة الروسية، من أجل تعزيز المصالح الأميركية وتقليل مخاطر سوء التقدير بين بلدينا"، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

أعلنت الخارجية الأميركية في مارس، تلقي سفارتها في موسكو، قائمة دبلوماسيين أعلنت روسيا أنهم "أشخاص غير مرغوب فيهم"، رداً على طرد واشنطن 12 عضواً في البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة.

وكانت قضية تطبيع عمل البعثات الدبلوماسية في الولايات المتحدة وروسيا على طاولة المفاوضات الروسية الأميركية في يناير، لكن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف أكد عدم وجود أي تقدم على هذا الصعيد.

تراجعت العلاقات بين موسكو وواشنطن إلى أدنى مستوى لها منذ الحرب الباردة، بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير، الذي تصفه موسكو بـ"عملية عسكرية خاصة".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.