Open toolbar

رئيس الوزراء البلغاري عقب حلف اليمين في البرلمان، صوفيا، بلغاريا - 13 ديسمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
صوفيا-

وافقت الحكومة الجديدة في بلغاريا، الأربعاء، على مقترح لإلغاء برنامج "جوازات السفر الذهبية" المثير للجدل، والذي يمنح الجنسية البلغارية مقابل استثمارات كبيرة في هذا البلد، وذلك بعد أشهر على تحذير من احتمال وجود مخالفات في عدد من جوازات السفر.

والبرنامج المطبق منذ عام 2013 أتاح للأجانب طلب للحصول على إقامة ومن ثم جواز سفر، شرط استثمار مبلغ 500 ألف يورو على الأقل (568 ألف دولار) في بلغاريا.

وكثيراً ما انتقدت المفوضية الأوروبية البرنامج، وحضت الدول التي اعتمدته ومن بينها قبرص ومالطا على التخلي عنه، لأنه يخلق حافزاً على الفساد وغسل الأموال.

وألغت قبرص البرنامج في عام 2020، بعد إذاعة تحقيق تلفزيوني يظهر صحافيين متخفين كوسطاء يعملون على ترتيب حصول رجل أعمال صيني على جنسية قبرصية، رغم امتلاكه سجلاً إجرامياً.

وتولت الحكومة البلغارية الجديدة برئاسة كيريل بيتكوف مهامها في 13 ديسمبر، وسط وعود بـ"عدم التهاون مع الفساد" في أفقر دول الاتحاد الأوروبي وأكثرها عرضة لممارسات فساد.

تحذير أمني

والأربعاء، وافقت الحكومة على مقترح قدمته وزارة العدل "لإلغاء حيازة الأجانب الجنسية البلغارية مقابل استثمارات" حسبما أعلن المكتب الإعلامي للحكومة.

وكانت الإدارة السابقة قد نبهت وكالة الأمن القومي، العام الماضي، إلى احتمال وجود مخالفات في 47 "جواز سفر ذهبي".

وفيما لا تزال التحقيقات مستمرة، رصدت الوكالة خمس حالات مُنحت فيها جوازات سفر مقابل استثمارات في الأوراق المالية الحكومية، والتي بيعت فور الحصول على جواز السفر.

وقالت الوكالة إن "الحاجة إلى إلغاء احتمال الحصول على الجنسية البلغارية من خلال الاستثمار يمليها الافتقار إلى الاستثمار الحقيقي في الاقتصاد البلغاري نظراً إلى عدم خلق وظائف".

وتحتاج مقترحات الحكومة الخاصة بإدخال تعديلات على قانون الجنسية إلى موافقة البرلمان كي تصبح نافذة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.