Open toolbar

الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون" جون كيربي في إجاز صحافي - 19 أبريل 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) جون كيربي، الأربعاء، أن أوكرانيا تسلمت قطع غيار لسلاحها الجوي وليس مقاتلات كاملة كما كان قد أعلن "خطأ" الثلاثاء.

وقال كيربي: "ظننت أن العرض الذي قدمته دولة أخرى في المنطقة لتزويد أوكرانيا طائرات كاملة، وُضع حيز التنفيذ، لكن الحال ليست كذلك"، معرباً عن أسفه لهذا "الخطأ".

وكان كيربي قال الثلاثاء، إن الأوكرانيين "لديهم عدد أكبر من المقاتلات مما كان عليه قبل أسبوعين"، موضحاً خلال مؤتمر صحافي "دون الخوض في التفاصيل بشأن ما تقدمه الدول الأخرى أود أن أقول إنهم تلقوا طائرات وقطع غيار إضافية لتعزيز أسطولهم".

وبعد شحنة قطع مدفعية "هاوتزر"، التي أعلن عنها الرئيس جو بايدن، الأسبوع الماضي، يبدو أن الإعلان عن إرسال مقاتلات إلى أوكرانيا في الوقت الذي شنت فيه روسيا هجوماً جديداً في دونباس يعتبر نقطة تحول في موقف الغربيين.

وقال كيربي، الأربعاء: "كنت مخطئاً. لم يتلقوا طائرات كاملة من دولة أخرى"، مضيفاً: "ومع ذلك تلقى الأوكرانيون قطع غيار ومعدات إضافية كافية لتشغيل عدد من الطائرات أكبر" مما كان لديهم قبل 3 أسابيع.

وقال مسؤول كبير في "البنتاجون"، في وقت لاحق طالباً عدم كشف هويته، إن قطع الغيار مكنت القوات الجوية الأوكرانية من تصليح "أكثر من 20 مقاتلة".

ومنذ بداية النزاع لم تنفك كييف تطالب بطائرات "ميج -29" روسية الصنع التي تملكها بعض دول أوروبا الشرقية.

وكانت بولندا اقترحت نقل مثل هذه الطائرات عبر قاعدة أميركية مطلع مارس، لكن الولايات المتحدة عارضت ذلك خشية أن ترى روسيا في ذلك انخراطاً مباشراً كبيراً لحلف شمال الأطلسي في النزاع.

وأعلن المسؤول الكبير أنه من المقرر أن تصل مدافع هاوتزر الـ14 ضمن الدفعة الأخيرة من المساعدات العسكرية من الولايات المتحدة إلى أوكرانيا "في الأيام القليلة المقبلة"، وبدأ تدريب الجنود الأوكرانيين على استخدام قطع المدفعية هذه "في بلد ثالث".

وأوضح أن "ما يزيد عن 50" جندياً أوكرانياً سيتلقون تدريباً على استخدام هذه الأسلحة لمدة أسبوع تقريباً قبل العودة إلى بلادهم لتدريب رفاقهم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.