Open toolbar

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو ونظيره السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا يظهران على شاشة خلال مشاركتهما في أول مناظرة بمدينة ساو باولو قبل انتخابات الرئاسة - 28 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أظهر استطلاع للرأي، نُشر الأربعاء، أن الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا تقدّم على الرئيس الحالي جايير بولسونارو بـ 10 نقاط، وذلك قبل انتخابات الرئاسة المقررة الشهر المقبل.

ومنح الاستطلاع الجديد لولا 44 % خلال الجولة الأولى من التصويت المقررة في الثاني من الشهر المقبل مقابل 34 % لبولسونارو، إذ يخوض الخصمان معركة لقيادة أكبر اقتصاد بأميركا اللاتينية في سباق يتسم بالاستقطاب الشديد.

وقبل أسبوع، كان 42 % ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون اليساري لولا، بينما حصل بولسونارو اليميني على 34 %.

وفي جولة الإعادة المتوقعة في 30 أكتوبر، اتسع تقدم لولا أيضاً إلى 10 نقاط، بحصوله على 50 % مقابل 40 %، بزيادة نقطتين مئويتين عن الاستطلاع السابق.

ووجد استطلاع أجرته شركة "جينيال كويست" أن الآراء السلبية تجاه حكومة بولسونارو ارتفعت بشكل طفيف إلى 39 % من 38 % الأسبوع الماضي، بينما تراجعت نسبة من يرون الحكومة بشكل إيجابي نقطة مئوية واحدة إلى 31 %.

واستطلعت "كويست" آراء ألفي ناخب بشكل شخصي في الفترة من 17 إلى 20 سبتمبر الجاري، إذ يبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع نقطتين مئويتين.

اتهامات متبادلة

في الشهر الماضي، تبادل بولسونارو ونظيره السابق لولا دا سيلفا اتهامات خلال أول مناظرة متلفزة شاركا فيها.

ووصف بولسونارو حكومة لولا بأنها "الأكثر فساداً في التاريخ"، فيما اتهمه الرئيس السابق بـ"تدمير البرازيل"، في المناظرة التي نظمتها شبكة Band TV.

وتعرّض بولسونارو لهجمات من المرشحين الآخرين، سيرو جوميز وسيمون تيبيت، علماً أنهما يتخلّفان في استطلاعات الرأي عن الرئيس الحالي ولولا. وشارك في المناظرة 6 من 12 مرشحاً للرئاسة في البرازيل.

اتهم بولسونارو (67 عاماً) لولا (76 عاماً) بأنه "لصّ"، مركزاً على فضيحة عملية "غسل السيارات" التي مسّت شركة "بتروبراس" النفطية العملاقة المملوكة للدولة، خلال عهده.

وأدى التحقيق في هذه القضية إلى سجن لولا بين عامَي 2018 و2019  بتهم فساد مثيرة للجدل ألغتها المحكمة العليا العام الماضي، بحسب وكالة "فرانس برس".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.