Open toolbar
ليبيا.. إحالة أوراق مرشحي الرئاسة إلى الجهات المختصة لفحصها
العودة العودة

ليبيا.. إحالة أوراق مرشحي الرئاسة إلى الجهات المختصة لفحصها

رئيس مجلس المفوضية الوطنية للانتخابات الليبية عماد السايح خلال مؤتمر صحافي في ليبيا، 7 نوفمبر 2021 - twitter/LyHNEC

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية عماد السايح، الثلاثاء، إن وثائق المترشحين الـ98 لمنصب رئاسة الدولة أحيلت إلى الجهات المختصة للنظر فيها والتأكد من صحتها، وذلك بعد إغلاق باب استقبال ملفات الترشح، للاقتراع الذي ينتظر أن يجرى بحلول 24 ديسمبر المقبل.

وأضاف السايح في مؤتمر صحافي، أن منظومة تسجيل المترشحين "سجلت 1766 مرشحاً ومرشحة للانتخابات البرلمانية حتى الآن، وسيستمر قبول طلبات الترشح حتى السابع من ديسمبر المقبل".

ودعا رئيس المفوضية جميع الناخبين المسجلين إلى استلام بطاقاتهم، مؤكداً "مشاركة فاعلة من رجال ونساء وصل عددهم إلى أكتر من 1.7 مليون شخص".

إقبال كبير

وقال: "متفائلون بهذا الإقبال والمشاركة، خاصة أن الليبيين سيشاركون بقوة، وهذه توقعاتنا في ما يتعلق بانتخاب أول رئيس دولة منذ قيام ليبيا بشكل مباشر من الشعب".

وأشار إلى أن إجمالي عدد المرشحين لانتخابات الرئاسة بلغ 98 مرشحاً، وأن وثائقهم أحيلت إلى جهات الاختصاص، وهي النائب العام والمباحث الجنائية ومصلحة الجوازات والجنسية، بهدف التأكد من مطابقة مواصفاتهم للقانون رقم 1 الخاص بانتخاب رئيس الدولة.

"حملة تشويه"

وقال السايح إن المفوضية "تعرَّضت لحملة من التشويه، "من قبل حفنة من الحاقدين لأننا اخترنا أن نصطف إلى جانب إرادة الشعب ودولة المؤسسات والقانون، لا إلى جانب أجندات مصلحية ونفعية والفساد".

ووجه حديثه إلى "القائمين على تلك الحملة" قائلاً: "كان الأجدر بهم توجيه سهامهم نحو محاربة الفساد الذي نخر في هيكل البلاد لا أن يوجهوها نحو مؤسسة أجمع عليها الليبيون".

وتابع: "نبارك لكل من تقدم للترشح ونحيي مشاركة المرأة بصورة تعكس إيجابية دورها في المجتمع الليبي.. المبادرة والمشاركة تعني الالتزام بالمسؤلية نحو هذا الوطن".

ولفت رئيس المفوضية إلى مسألة الطعون والاستئناف التي "أحالها قانون انتخاب رئيس الدولة في المادة 54 للمجلس الأعلى للقضاء، وليس كما يسوق البعض أنها من وضع المفوضية، مردفاً أن المرحلة الحالية "أعطت صورة حضارية لمستقبل ليبيا السياسي".

وأفاد السايح في حديثه بأن "الفترة الزمنية التي تستمر فيها عملية الطعن هي 12 يوماً من ضمنها 72 ساعة لتقديم الطعون و72 أخرى للنظر فيها، ومن ثم 72 أخرى للاستئناف و72 ساعة للنظر فيها، حتى الوصول إلى مرحلة نشر قائمة المترشحين"، والانطلاق بحملة الدعاية الانتخابية ويليها يوم الصمت ويوم الاقتراع في 24 ديسمبر كما هو مخطط.

ومن بين أبرز المرشحين المحتملين المشير خليفة حفتر، وعبد الحميد الدبيبة رئيس الوزراء الليبي، وسيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الراحل معمر القذافي، وفتحي باشا آغا وزير الداخلية السابق، وعارف علي النايض سفير ليبيا السابق لدى الإمارات، ووزير الخارجية الليبي الأسبق عبد الهادي الحويج.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.