Open toolbar
دراسة: أول إصابة بكورونا كانت لبائعة سمك في سوق ووهان
العودة العودة

دراسة: أول إصابة بكورونا كانت لبائعة سمك في سوق ووهان

صينيون يشترون لحوماً من أحد أسواق مدينة ووهان في مقاطعة هوبي بالصين - 2 أغسطس 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
سنغافورة -

قالت دراسة أميركية إن أول حالة معروفة لفيروس كورونا (كوفيد-19) كانت لبائعة في سوق بمدينة ووهان الصينية، وليس لمحاسب تبين أن ليس له صلة بالسوق، ولكن حالته ساهمت في التكهنات بأن الفيروس قد يكون تسرّب من مختبر.

ولا يزال منشأ الفيروس الذي ظهر في نوفمبر 2019 في الصين، وانتشر عالمياً في يناير 2020، لغزاً ومصدراً رئيسياً للتوتر بين الصين والولايات المتحدة.

وقال مايكل وروبي، رئيس قسم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة أريزونا، في الدراسة التي نشرتها مجلة "ساينس" الخميس، إن المحاسب الذي كان يُعتقد على نطاق واسع أنه أول شخص أصيب بالفيروس، أفاد بأن الأعراض الأولى للمرض ظهرت عليه في 16 ديسمبر، أي بعد عدة أيام مما كان معروفاً في البداية.

وذكرت الدراسة أن "الأعراض ظهرت عليه بعد حالات متعددة لعمال في سوق هوانان، وبذلك تكون بائعة أسماك هناك هي أول حالة معروفة ظهرت أعراض المرض عليها في 11 ديسمبر".

وأشارت الدراسة إلى أن معظم الحالات التي ظهرت عليها الأعراض المبكرة كانت مرتبطة بالسوق.

وكانت دراسة مشتركة أجرتها الصين ومنظمة الصحة العالمية، العام الجاري، استبعدت نظرية أن يكون "كوفيد-19" قد نشأ في المختبر.

وقالت الدراسة إن الفرضية الأكثر ترجيحاً هي أن العدوى انتقلت إلى البشر بشكل طبيعي، ربما عن طريق التجارة في الحيوانات البرية.

وقضى فريق من الخبراء بقيادة منظمة الصحة 4 أسابيع في مدينة ووهان الرئيسية وحولها مع علماء صينيين، وقالوا في تقرير مشترك صدر في مارس، إن فيروس (سارس-كوف-2) ربما انتقل من الخفافيش إلى البشر عبر حيوان آخر، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث.

وكانت واشنطن تعهدت في يونيو بـ"محاسبة" بكين على منشأ كورونا، مشيرة إلى أن الأخيرة لم تمنح المنظمات الدولية والمحققين كل المعلومات بدقة وشفافية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.