Open toolbar

جنود أوكرانيون على ضفة نهر خارج سيفيرودونيتسك شرقي البلاد قبل إعلان سيطرة القوات الروسية على المدينة - 19 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو/ كييف -

اعترف الجيش الأوكراني، السبت، بسقوط مدينة سيفيرودونيتسك الاستراتيجية، الواقعة في منطقة دونباس بشرق البلاد، في يد القوات الروسية، مؤكداً انسحاب القوات الأوكرانية من المدينة "بالكامل". 

وقال الجيش الأوكراني في إفادة بأحدث التطورات الميدانية: "بعد انسحاب وحداتنا العسكرية، يعمل العدو على تعزيز مواقعه في سيفيرودونيتسك".

وأكد رئيس بلدية المدينة، التي كان يصل عدد سكانها إلى 100 ألف نسمة قبل الحرب، للتلفزيون الأوكراني إن "الروس يحتلون كامل المدينة"، التي أعلن الجيش الأوكراني، الخميس، انسحابه منها بهدف الدفاع بشكل أفضل عن جارتها ليسيتشانسك.

واوضح ستريوك أن المدنيين بدأوا يخرجون من مصنع أزوت، الذي لجأ إليه المئات في الأيام الأخيرة لتجنب القصف.

وأضاف: "عاش هؤلاء نحو 3 أشهر في الملاجئ والطبقات السفلى. إنه أمر صعب عاطفياً ونفسياً"، وتابع: "إنهم يحتاجون الآن إلى مساعدة طبية ونفسية".

وأفاد ممثل للانفصاليين الموالين لموسكو، يدعى أندري ماروتشكو، بأن القوات الروسية "سيطرت بشكل كامل على المنطقة الصناعية لمصنع أزوت" في سيفيرودونيتسك.

من جهته، قال متحدث انفصالي آخر هو إيفان فيليبوننكو، إنه تم إجلاء نحو 800 مدني كانوا قد لجأوا إلى هذا المصنع خلال أسابيع المواجهات، دون أن يحدد الوجهة التي سلكوها.

وتأتي سيطرة الجيش الروسي على سيفيرودونيتسك بعد أسابيع من المعارك في منطقة لوغانسك بشرق أوكرانيا.

ويقول الانفصاليون إن قوات موسكو باتت تسيطر بشكل شبه تام على هذه المنطقة التي تعتبر سيفيرودونيتسك جزءاً منها، لافتين إلى "معارك شوارع" مستمرة في مدينة ليسيتشانسك المجاورة.

حشد القوات الأوكرانية

من جانبه، قال رئيس جهاز المخابرات العسكرية الأوكرانية كيريلو بودانوف، السبت، إن أوكرانيا تعيد تجميع قواتها من مدينة سيفيرودونيتسك المدمرة قبل حشدهم في مناطق مرتفعة بمدينة ليسيتشانسك المجاورة لكسب أفضلية تكتيكية على روسيا.

وفي مقابلة في كييف، قال بودانوف لـ"رويترز"، إن القوات الأوكرانية ستواصل الدفاع عن تلك الجبهة من ليسيتشانسك في شرق أوكرانيا حيث لم يعد من الممكن الحفاظ على خط‭‭‭ ‬‬‬المواجهة عند سيفيرودونيتسك.

وأضاف أن روسيا تستخدم قوات الاحتياط في عملية تعبئة سرية لتعزيز صفوفها في شرق أوكرانيا، وإنه لا جدوى من انتظار إمكانية تراجع قدراتها الهجومية ببساطة.

وأعرب بودانوف عن اعتقاده أن أوكرانيا لن تتمكن من تحقيق نصر على روسيا إلا بالقوة العسكرية.

وأضاف: "لا ينبغي أن ننتظر حدوث معجزة بأنهم سيُنهكون ويتوقفون عن الرغبة في القتال، وما إلى ذلك (لكننا) سنستعيد أراضينا بهجوم مضاد".

وفيما يتعلق بمنطقة خيرسون، التي تحتلها روسيا في جنوب أوكرانيا، قال بودانوف إن بلاده سترى "نتائج واضحة" لهجومها المضاد في المنطقة بحلول شهر أغسطس، وأضاف أن "الهجوم المضاد هناك سيكون صعباً لكنه ممكن".

قصف روسي في خاركوف

وقالت هيئة الرقابة النووية الحكومية في أوكرانيا، إن قصفاً روسياً ألحق أضراراً بمنشأة للأبحاث النووية في مدينة خاركوف بشمال شرق البلاد، السبت.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الهيئة، في منشور على الإنترنت، أن القصف أصاب بعض مباني المنشأة والبنية التحتية بالضرر لكنه لم يؤثر على المنطقة، التي يوجد بها الوقود النووي، مضيفة أن مستويات الإشعاع هناك ضمن حدودها الطبيعية، لكنها قالت إن "احتمالية حدوث أضرار جديدة، يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على مستوى الأمان النووي والإشعاعي، لا تزال مرتفعة بسبب قصف القوات الروسية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.