Open toolbar

مخيم للنازحين في عدن - اليمن - 15 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيويورك / عدن:

تسعى الأمم المتحدة لجمع ما يزيد عن 4 مليارات دولار في مؤتمر المانحين لليمن، الأربعاء، مع تراجع الاهتمام الدولي بالمساعدات الإنسانية لهذا البلد، مع تحوله صوب الأزمة الأوكرانية.

وذكرت وكالة "رويترز" نقلاً عن وكالات تابعة للمنظمة الدولية، أن أكثر من 17 مليوناً في اليمن يحتاجون لمساعدات غذائية، وأن الرقم قد يزيد إلى 19 مليوناً في النصف الثاني من العام.

وقال كارل سكاو المسؤول في وزارة الخارجية السويدية: "رغم أن أوكرانيا تحتاج اهتمامنا وتركيزنا العاجل حالياً، وهو أمر مفهوم ومطلوب، لكن لا يمكن أن نهمل ونسيء إدارة الأزمات الأخرى".

وقال مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة مارتن جريفيث، إن وكالات الإغاثة اضطرت بالفعل لخفض أو وقف مساعدات غذائية وطبية ومساعدات ضرورية أخرى في اليمن، الذي شهد اقتصاده وخدماته الأساسية انهياراً بسبب الحرب.

وأضاف: "الاستجابة لذلك تحتاج لما يقرب من 4.3 مليار دولار خلال هذا العام".

ارتفاع أسعار الغذاء

ومن المتوقع أن تشهد أسعار الغذاء، التي تضاعفت العام الماضي، المزيد من الارتفاع، إذ أن ثلث شحنات القمح التي تصل البلاد تأتي من روسيا وأوكرانيا.

وقال عبده يحيى في مخيم الكراع للنازحين شمالي عدن لـ"رويترز"، إن "المساعدات لم تصل إليهم خلال هذا العام".

وأضاف: "نعيش على مساعدة من ابننا الذي يجمع الزجاجات البلاستيكية الفارغة والعبوات المعدنية ويبيعها، وبعض الإحسان من الناس... تعبنا".

وتلقت الأمم المتحدة ما يفوق قليلاً نصف المساعدات التي كانت مطلوبة في 2020، والتي قدرتها بنحو 3.4 مليار دولار، بينما لم توفر الجهات المانحة سوى 2.3 مليار دولار العام الماضي.

وحذّر برنامج الأغذية العالمي الاثنين من أن غياب التمويل الجديد الحقيقي، يعني تفشي الجوع الذي قد تليه مجاعة واسعة النطاق.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.